عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نتنياهو يطالب رسميا عدم حضور محاكمته ووزارة العدل تؤكد على ضرورة مثوله

محادثة
 نتنياهو يطالب رسميا عدم حضور محاكمته ووزارة العدل تؤكد على ضرورة مثوله
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

بعد أن شددت وزارة العدل الاسرائيلية اليوم الثلاثاء، على ضرورة مثول رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أمام المحكمة في القدس لدى بدء محاكمته بتهم فساد، طالب نتنياهو رسميا المحكمة بإعفائه من حضور الجلسة أمام المحكمة.

وستبدأ محاكمة نتنياهو المتهم بثلاث تهم فساد في المحكمة المركزية في شارع صلاح الدين في القدس الشرقية المحتلة يوم الأحد المقبل. وكان موعد محاكمته مقررا في 17 آذار/مارس لكنه أرجىء بسبب المخاوف المرتبطة بانتشار فيروس كورونا الجديد.

وقدم محاموه مساء الثلاثاء طلب إعفاء من حضور الجلسة بالرغم من طلب وزارة العدل تواجده.

وقال المحامون إن هذه الجلسة مخصصة لتلاوة نص الاتهام "وتفاصيله معروفة جيدا من موكلنا" ما يمكن أن يجنب رئيس الوزراء عدم الحضور شخصيا الى المحكمة.

وأشاروا في بيان إلى أن "رد فعل النيابة لا أساس له ويأتي ليخدم مصالح حملة إعلامية تهدف الى تقديم نتنياهو في صف المتهمين".

وأكد بيان صادر عن وزارة العدل في وقت سابق من اليوم "أن احكام القضاء تفرض على نتنياهو المثول أمام المحكمة، في محاكمته بتهم الفساد الأسبوع المقبل".

وقال البيان "إن وزارة العدل لا ترى سببا لحرف المحكمة عن قراراتها بشأن حضور المتهمين في افتتاح محاكمتهم"، مشيرة إلى "أهمية مظاهر العدالة وثقة الجمهور العامة" للبت في قضية تعود إلى شخصية رفيعة المستوى.

ونتنياهو البالغ من العمر 70 عاما، هو أول رئيس وزراء في إسرائيل يخضع للمحاكمة وهو لا يزال في السلطة، وهو متهم بالفساد واختلاس أموال وخيانة الثقة في ثلاث قضايا.

وينفي نتنياهو التهم ويقول إنه ضحية حملة ذات دوافع سياسية. وهو رئيس الوزراء الأطول عهدا في تاريخ إسرائيل ويتقن "الصمود" على الساحة السياسية. هذا وجدد البرلمان الاسرائيلي الأحد له ولايته في حكومة ائتلافية جديدة مدتها ثلاث سنوات.

وسيترأس نتنياهو رئيس حزب الليكود اليميني الحكومة لمدة 18 شهرا قبل أنن يسلم منصبه لمنافسه السابق بيني غانتس. وقد تستغرق محاكمته سنوات بما في ذلك جميع الاستئنافات.

ورغم طلب وزارة العدل، فإن قضاة محكمة القدس هم من يقررون في مسألة حضور نتنياهو أم لا عند افتتاح محكمته التي تترقبها الصحافة الاسرائيلية.