عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ماهي أبرز المعاهدات النووية الموقعة بين موسكو وواشنطن؟

محادثة
الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباماوالرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف يوقعان معاهدة تخفيض الأسلحة الاستراتيجية الجديدة في براغ في 8 أبريل 2010.
الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباماوالرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف يوقعان معاهدة تخفيض الأسلحة الاستراتيجية الجديدة في براغ في 8 أبريل 2010.   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

وقعت كل من موسكو وواشنطن عدة معاهدات حول الأسلحة النووية منذ 1963، فيما تستأنف القوتان مفاوضاتهما حول هذا الملف الإثنين في فيينا. فيما يلي أهم المعاهدات الموقعة:

  • 5 آب/أغسطس 1963: معاهدة موسكو بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي والمملكة المتحدة حول منع التجارب النووية في الغلاف الجوي والفضاء وتحت البحار.
  • 1 تموز/يوليو 1968: معاهدة الحدّ من انتشار الأسلحة النووية وقد وقعت بشكل أساسي لمنع وقوع حرب نووية وإرساء تعاون دولي في ما يخصّ الاستخدام المدني للطاقة النووية. وكان من المقرر أن تكون مدة هذه المعاهدة التي دخلت حيزّ التنفيذ عام 1970، 25 عاماً إلا أنه تم تمديدها عام 1995 لمدة غير محددة.
  • 26 أيار/مايو 1972: اتفاق الحد من الأسلحة الاستراتيجية الأول "سالت 1" ومعاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ البالستية "ايه بي ام". جمّد اتفاق "سالت 1" لخمس سنوات عدد قاذفات الصواريخ البالستية العابرة للقارات التابعة للاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة. ومنعت معاهدة "ايه بي ام" إنشاء درع مضادة للصواريخ إلا أن الأمريكيين انسحبوا منها عام 2001.
  • 18 حزيران/يونيو 1979: اتفاق الحد من الأسلحة الاستراتيجية الثاني "سالت 2" الذي حدّد عددا أقصى للطائرات الحربية وقاذفات الصواريخ المسموح بها، وقد شمل تدمير العدد الزائد منها. ولم يطبّق هذا الاتفاق أبداً.
  • 31 تموز/يوليو 1991: معاهدة خفض الأسلحة الاستراتيجية الأولى "ستارت 1" التي حلّت محل اتفاقي "سالت". ونصّت هذه المعاهدة على خفض عدد الرؤوس النووية الأمريكية من 9986 إلى 8556 وعدد الرؤوس النووية السوفياتية من 10237 إلى 6449. وانتهت مدّتها في كانون الأول/ديسمبر 2009.
  • 3 كانون الثاني/يناير 1993: معاهدة "ستارت 2" وتضمّنت خفض الترسانتين النوويتين الاستراتيجيتين الأمريكية والروسية بمعدل الثلثين، إلا أنها لم تُطبق أبداً.
  • 24 أيار/مايو 2002: معاهدة خفض الترسانات النووية "سورت" التي أبطلت معاهدة "ستارت 2". تعهدت الولايات المتحدة وروسيا خفض عدد الرؤوس النووية للصواريخ الطويلة المدى قبل نهاية عام 2012، بمقدار الثلثين (أي بين 1700 و2200 رأس نووي).
  • 8 كانون الأول/ديسمبر 1987: معاهدة حول إلغاء الصواريخ المتوسطة المدى، دخلت حيّز التنفيذ في أيار/مايو 1988. ونصّت على حظر دائم وإلغاء فئة كاملة من الصواريخ البالستية الأمريكية والسوفياتية التي يراوح مداها بين 500 و5500 كلم.
  • 2 آب/أغسطس 2019: أوقفت واشنطن وموسكو التزاماتهما بموجب هذه المعادة، وسط اتهامات متبادلة بانتهاكها. وأعلن البلدان عزمهما على تطوير صواريخ جديدة. وأجرت الولايات المتحدة أول تجربة لصاروخ متوسط المدى منذ الحرب الباردة.

وحذر البنتاغون الصين بأن الولايات المتحدة باتت متفرغة لمنافسة ترسانتها العسكرية في آسيا.

  • 8 نيسان/أبريل 2010: معاهدة "نيو ستارت" التي خلفت "ستارت 1" و"سورت". تنصّ هذه المعاهدة على تحديد عدد الرؤوس النووية بـ1550 وعلى القيام بعمليات تحقق متبادلة أكثر شفافية. ودخلت "نيو ستارت" حيّز التنفيذ في شباط/فبراير 2011، لمدة عشر سنوات ويمكن تمديدها لخمس سنوات كحد أقصى.

وتستأنف المفاوضات حول هذه المعاهدة الإثنين. وتطالب موسكو منذ نهاية 2019 بمناقشة تمديدها لعشر سنوات، لكن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كانت تتلكأ حتى الآن، مشددة على ضم بكين إلى المفاوضات.

viber