عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انتقادات بسبب استخدام دماء سلطعون البحر للوصول إلى لقاح لمواجهة كورونا

محادثة
Horseshoe crab blood is used to test the safety of vaccinations and other pharmaceuticals
Horseshoe crab blood is used to test the safety of vaccinations and other pharmaceuticals   -   حقوق النشر  Copyright Canva
حجم النص Aa Aa

منذ ظهور فيروس كورونا الجديد في أواخر ديسمبر/كانون الأول بمدينة ووهان الصينية، وانتشاره في ما بعد في شتى بقاع الأرض موديا بحياة 606 آلاف و605 أشخاص على الأقل حتى كتابة هذه الأسطر إضافة إلى ملايين الإصابات، سارعت العديد من الدول وعشرات الشركات العالمية والباحثين لتطوير لقاح فعال من شأنه إيقاف انتشار هذا الوباء القاتل.

وحملت الأيام الأخيرة الماضية وبعد أشهر من الصراع مع مرض كوفيد_19 بريق أمل، بعد أن توصل العلماء في جامعة أوكسفورد البريطانية إلى نتائج إيجابية، تشير إلى إمكانية الوصول إلى لقاح في سبتمبر/أيلول المقبل بحال تحقق نجاح اللقاح في المرحلة الثالثة من التجارب.

وكانت قد خلصت سابقا إلى أن اللقاح نجح في توليد أجسام مضادة تقاوم الفيروس، وكذلك ما يعرف بالخلايا القاتلة "تي سيلس".

ومع حاجة أكثر من 190 دولة حول العالم لهذا اللقاح، وانتظاره بفارغ الصبر من قبل الملايين من المواطنين، هناك ضحية واحدة سوف تدفع الثمن من دمها، ووجودها وهي سراطانات حدوة الحصان المستخدمة اليوم من قبل العلماء في عملية البحث عن اللقاح السحري للقضاء على مرض كوفيد_19.

خطوة قوبلت بالرفض

منذ فترة طويلة يتم توظيف دم سرطان البحر لاختبار فعالية اللقاحات والمنتجات الطبية الأخرى.

هذه الخطوة لطالما ووجهت بالرفض وطالتها العديد من الانتقادات من قبل المدافعين عن حقوق الحيوانات، من يعتبرون أن استخدام هذه السراطانات في التجارب العلمية سنويا، تهدد وجودها.

اختبار فعالية اللقاح

إن دم السلطعون على شكل حدوة حصان يستخدم في العديد من الأبحاث العلمية وتم توظيفه للوصول إلى مستحضرات طبية عديدة لاحتوائه على عنصر طبيعي في خلاياه قادر على اكتشاف الملوثات والسموم الداخلية البكتيرية(دمها الأزرق تزداد كثافته عند ملامسة الشوائب).

ويمكن لهذه الجزئيات أن تقتل الإنسان بحال وصولها إلى مجرى الدم. لذا من الضروري اختبار أي شيء قد يدخل إلى دم الإنسان، مثل اللقاح. ويستخدم العلماء دم سرطان البحر لفحص الأدوية، ومعرفة ما إذا كانت فعالة أم لا، واكتشاف المواد الضارة قبل تجربتها على الإنسان.

أ ب
السرطان أو السلطعونأ ب

آمال تبددت جراء كورونا

إن المدافعين عن الحيوانات كانوا يأملون في حصول تغير جذري والكف عن استخدام هذه الكائنات في الاختبارات العلمية، إلا أن أحد اللاعبين الرئيسيين في صناعة الأدوية الأمريكية جدد دعمه لاستخدام دماء سرطان البحر في التجارب العلمية.

إن دستور الأدوية الأمريكي في ولاية ماريلاند، هذه المنظمة غير الربحية ولها تأثير كبير على صناعة الأدوية في جميع أنحاء العالم كانت قد بدأت بالتحرك سابقا للوصول إلى بديل يستخدم خلال هذه التجارب، إلا أنها قررت مؤخرا الانسحاب، وأفادت أنه ما من تأكيد أن استخدام البديل عن دماء السلطعون قد يعطي إلى نتائج فعالة.

أكثر من 450 مليون سنة على وجودها

"ذا هورسشو كراب ريكوفري" هي منظمة تم تأسيسها لحماية السلطعونات باعتبارها أجناسا مهددة بالانقراض من قبل العديد من الناشطين والمدافعين عن حقوق الحيوانات.

وجدت سرطانات حدوة الحصان، ولها عشر أعين منذ أكثر من 450 مليون سنة، أي أنها سبقت وجود الديناصورات والنباتات الزهرية.

ونجت هذه السرطانات حتى تاريخ اليوم من الانقراض وتؤكد بعض الشركات المصنعة للأدوية أن أعداد هذه الحيوانات لم تتغير خلال بضع سنوات. إلا أنه ومنذ اكتشاف فعاليتها وقدراتها الطبية، يتم سنويا اصطياد حوالي نصف مليون سلطعون وتنقل إلى المختبرات الأمريكية لاستخدامها في الأبحاث العلمية.

يقول ريان فيلان، أحد الناشطين المدافعين عن حقوق الحيوانات "من المؤسف أن البحوث العلمية لا تزال تعتمد على اصطياد مجموعة من الحيوانات البرية الضعيفة بينما هناك بديل بسيط وفعال ومستدام".

إن دماء السراطانات المنتشرة في كل محيطات العالم، يستطيع الإنسان الوصول إليها بسهولة.

وكانت الحكومة البريطانية قد أعلنت الاثنين عن اتفاقات بشأن الحصول على 90 مليون جرعة من لقاحين قيد التطوير ضد وباء كوفيد-19، من التحالف الألماني الأمريكي بيون تيك وبفايزر والمختبر الفرنسي فالنيفا. وتضاف هذه الاتفاقات إلى الإتفاق المبرم مع شركة أسترازينيكا البريطانية للحصول على 100 مليون جرعة من اللقاح الذي طورته جامعة أوكسفورد.

viber