عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد.. تجدد الاحتجاجات المناهضة للرئيس لوكاشينكو

محادثة
euronews_icons_loading
شاهد.. تجدد الاحتجاجات المناهضة للرئيس لوكاشينكو
حقوق النشر  Evgeniy Maloletka/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

تجددت المظاهرات في عاصمة بيلاروس يومي السبت والأحد الماضيين تنديدا بإعادة انتخاب الرئيس ألكسندر لوكاشينكو الذي يحكم البلاد بيد من حديد منذ 26 عاما في الجمهورية السوفياتية السابقة.

ويطالب المحتجون، لوكاشينكو، بالتنحي عن السلطة، فيما ناشد الأخير روسيا لمساعدته أمام تصاعد الغضب الشعبي والضغوط عليه. واحتشد المتظاهرون الذين حملوا أعلام المعارضة، في ساحة الاستقلال بالعاصمة البيلاروسية مينسك ، للتنديد بنتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

سار المتظاهرون عبر العاصمة إلى ساحة الاستقلال ونحو المقر الرئاسي، بعد أسبوعين بالضبط من فوز ألكسندر لوكاشينكو في الانتخابات الرئاسية، التي وصفتها المعارضة بأنها مزورة وغير نزيهة.

يورونيوز
ماريا كوليسنيكوفا ، عضو مجلس تنسيق المعارضةيورونيوز

ماريا كوليسنيكوفا ، عضو مجلس تنسيق المعارضة:

"مقاومتنا هي ماراثون.. النظام غير قادر على التعامل مع هذا الماراثون ، لكننا سنجتازه. لدينا القوة والإرادة كما يدعم بعضنا بعضا" مضيفة "على الجميع أن يكتبوا ويتكلموا ويخرجوا ويقفوا للتعبير عن رفضهم لهذه الانتخابات"

AP Photo
جانب من الاحتجاجات الشعبية في بيلاروسAP Photo

أثار رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشنكو جدلا على تويتر، اليوم الأحد، بعد أن انتشر مقطع فيديو يظهر فيه وهو يرتدي سترة واقية من الرصاص ويحمل السلاح محاطا بمجموعة من القوات الخاصة، مع اقتراب المتظاهرين في العاصمة مينسك من المقر الرئاسي. كما أمر ألكسندر لوكاشنكو الجيش بالاستعداد الكامل للقتال.

ودعماً للاحتجاجات المناهضة لإعادة انتخاب لوكاشينكو، تجمعت حشود قوامها حوالي مائة شخص على جسر تشارلز التاريخي في براغ في جمهورية التشيك ورفع المتظاهرون علم بيلاروس تنديدا أيضا بفوز ألكسندر لوكاشنكو.

يورونيوز
كاتيرين ياروميش، إحدى المتظاهراتيورونيوز

كاتيرين ياروميش، إحدى المتظاهرات:

"أنا هنا فقط لأنني لم أتمكن من السفر إلى بيلاروس وأريد حقًا أن أظهر دعمي وتضامني مع شعبي لأنني مواطنة من بيلاروس" مضيفة من جانب آخر "كل ما يحدث هناك الآن يمزّق قلبي فعلا وأتمنى فقط أن نتمكن جميعًا من إجراء بعض التغيير ".

وفي إستونيا سار بعض المتظاهرين من أصول بيلاروسيا أمام سفارة بلادهم في تالين وواصلوا حتى ميدان الحرية في تالين مطالبين بضرور التغيير.