عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

درجات الحرارة ستبقى مرتفعة في 2020 رغم احتمال حصول ظاهرة "نينيا"

محادثة
أحد شواطئ كاليفورنيا
أحد شواطئ كاليفورنيا   -   حقوق النشر  John Antczak/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

توقعت الأمم المتحدة أن تشهد الأشهر المقبلة درجات حرارة أعلى من المعدّل رغم احتمال حصول ظاهرة "نينيا" المناخية التي تساهم عموماً في خفض الحرارة على مستوى العالم.

وأشارت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة إلى احتمال بنسبة 60 في المائة لحصول ظاهرة "نينيا" غير قوية بين سبتمبر-أيلول ونوفمبر-تشرين الثاني.

وقال الأمين العام للمنظمة بيتيري تالاس في بيان "حتى لو حصلت ظاهرة نينيا، لن يكون التبريد الذي سينجم عنها كافياً لكي يوازن تأثير التغيّر المناخي الناتج من الأنشطة البشرية".

وحذّر تالاس من أن "2020 في طريقها إلى أن تصبح إحدى السنوات الأعلى حرارة حتى الآن". وأضاف "لاحظنا ظواهر مناخية قصوى عدة تمتد من حرائق الغابات ودرجات الحرارة الشديدة الارتفاع، إلى موجات الحرّ البحرية والفيضانات المدمّرة". وشدّد على أن الاحترار المناخي "ناتج من غازات دفيئة أكثر بكثير مما هو ناتج من عوامل مناخية طبيعية".

وتتميز ظاهرة "نينيا" بأن المياه تكون باردة أكثر من المألوف في وسط المحيط الهادئ الاستوائي وشرقه، بينما تتميز ظاهرة "نينيو" بدرجات حرارة أعلى من المعدّل المعتاد.

وتؤدي الظاهرتان المتقابلتان إلى إحداث خلل على نطاق واسع في أنظمة دوران المحيطات والغلاف الجوي، ولهما ارتدادات كبيرة على الطقس والمناخ في مناطق عدة من الكرة الأرضية. وتؤدي ظاهرة "نينيو" عموماً إلى رفع درجة الحرارة على مستوى الكرة الأرضية، بينما تؤدي ظاهرة "نينيا" إلى نتيجة معاكسة.

وتوقعت المنظمة أن ثمة احتمالات عالية لأن تكون الأمطار الموسمية أدنى من المعتاد في مناطق القرن الافريقي وجنوب افريقيا وغرب المحيط الهادئ وجنوب شرقه ووسط أمريكا الشمالية، خلال الفترة الممتدة من سبتمبر-أيلول إلى نوفمبر-تشرين الثاني.

وفي المقابل، من المحتمل جداً أن تكون كمية الأمطار أعلى من المعتاد في مناطق جنوب آسيا وجنوب شرقها وفي بعض أجزاء أستراليا.

والمرة الأخيرة التي حصلت فيها ظاهرة "نينيا" كانت من نوفمبر-تشرين الثاني 2017 وأبريل-نيسان 2018 ودامت وقتاً قصيراً وكانت قوتها ضعيفة إلى معتدلة.