لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

التغير المناخي سيؤثر سلبا على المواقع التاريخية

 محادثة
التغير المناخي سيؤثر سلبا على المواقع التاريخية
حقوق النشر
wikipedia
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تناقلت تقارير عدة ارتفاع منسوب مياه البحر، بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري، وهو ما قد يهدد بغمر العشرات من المواقع الثقافية على البحر الأبيض المتوسط.

ففي إيطاليا وحدها قد يتعرض للخطر حوالي 13 موقعا مسجلا بقائمة التراث العالمي لليونسكو، وفق دراسة نشرتها مجلة Nature Communications، ومن ثم تأتي كرواتيا فاليونان، كما تم تحديد موقعين في تونس.

ولطالما كان البحر المتوسط مهدا للكثير من الحضارات، ما جعل ضفافه تضم مواقع تراثية وثقافية، وهي الآن وبسبب هذه التغيرات في خطر.

وقد حدد فريق من الباحثين الكثير من هذه المواقع التي قد تتعرض لمخاطر الفيضان، وأن هذه المخاطر قد تحدث خلال مئة عام، وقد تؤدي هذه الفيضانات إلى انبعاث غازات دفيئة.

المزيد من الأخبار على يورونيوزك

ودرس الفريق 49 موقعا تراثيا، تقع على مسافة 10 أمتار، أو على ارتفاع 22 قدما فوق مستوى سطح البحر، ووجدوا أن غالبية هذه المواقع قد تُغمر أو تتعرض للتآكل.

وهذه المخاطر قد تزداد خلال هذا القرن، مع زيادة انبعاث الغازات خلال العقدين التاليين، وتعتبر البندقية أكثر هذه الأماكن تعرضا للخطر، بحسب موقع axios.

واشار الباحثون إلى أن الخيارات للحد من هذه المخاطر محدودة، وأن فكرة انشاء حواجز مكلفة كما أنها غير متاحة في الكثير من المواقع.