عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط ينتقد تحرك إسرائيل لتوسيع المستوطنات في القدس الشرقية

محادثة
نيكولاي ملادينوف مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط
نيكولاي ملادينوف مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط   -   حقوق النشر  Adel Hana/Copyright 2017 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

أعرب مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف عن قلقه الشديد من قرار إسرائيل المضي قدما في البناء في مستوطنة يهودية في القدس الشرقية مما سيجعل من الصعب إقامة دولة فلسطينية في المستقبل.وتهدد هذه الخطوة أيضا بإثارة غضب الإدارة الأمريكية المقبلة، التي تعارض التوسع الاستيطاني وتأمل في إحياء المفاوضات الخاصة بحلّ الدولتين.

وأعلنت سلطة الأراضي الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني الأحد أنها فتحت مناقصات لبناء أكثر من 1200 منزل جديد في مستوطنة جفعات هاماتوس، بحسب حركة "السلام الآن" الإسرائيلية المناهضة للاستيطان.

وقال مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط في بيان "إذا تمّت عملية البناء، فهذا الأمر سيعزز حلقة من المستوطنات بين القدس وبيت لحم في الضفة الغربية المحتلة". وأضاف ملادينوف أن من شأن هذا القرار أن "يضر بشكل كبير بآفاق دولة فلسطينية مستقبلية ولتحقيق حل الدولتين المتفاوض عليه على أساس حدود 1967، مع القدس عاصمة للدولتين. بناء المستوطنات غير قانوني بموجب القانون الدولي وأدعو السلطات إلى التراجع عن هذه الخطوة ".

كما انتقدت السلطة الفلسطينية ومنسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي هذه الخطوة. ويأمل الفلسطينيون في إقامة دولة مستقبلية تشمل القدس الشرقية والضفة الغربية والأراضي التي احتلتها إسرائيل في حرب العام 1967، ويعتبرون المستوطنات عقبة رئيسية أمام السلام.

ومع وجود ما يقرب من 500 ألف مستوطن يعيشون الآن في الضفة الغربية وأكثر من 220 ألف مستوطن في القدس الشرقية، يقول الفلسطينيون إن فرص إقامة دولتهم تتضاءل بشكل كبير.

ولطالما رفضت إسرائيل الانتقادات الدولية للنشاط الاستيطاني، ولكن قرار المضي قدمًا في البناء في جفعات هاماتوس قد يضر بالعلاقات مع الرئيس المنتخب جو بايدن، الذي وعد باتباع نهج أكثر عدالة للصراع الإسرائيلي-الفلسطيني.

وقدم الرئيس دونالد ترامب دعمًا غير مسبوق لإسرائيل، من خلال التخلي عن الموقف الأمريكي المستمر منذ عقود بأن المستوطنات غير شرعية. ويخطط وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو لزيارة مستوطنة يهودية في الضفة الغربية المحتلة في وقت لاحق من هذا الأسبوع في خروج مذهل عن أسلافه الذين انتقدوا بشكل متكرر بناء المستوطنات.