عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جماعات حقوقية تستنكر "الاعتقالات التعسفية" خلال مظاهرات باريس ضد قانون الأمن الجديد

بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
من احتجاجات باريس
من احتجاجات باريس   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

نددت جماعات حقوقية عدة ونقابات صحافة الأحد بما وصفته أنه "اعتقالات تعسفية" من قبل الشرطة الفرنسية خلال التظاهرة الأخيرة التي أجريت السبت في باريس ضد قانون الأمن الشامل.

واعتقلت الشرطة 150 شخصا خلال التظاهرة الثالثة توالياً التي نُظمت في نهاية الأسبوع والتي شهدت الاثنتان الأخيرتان منها الكثير من أعمال العنف.

وندد بيان وقعته جماعات حقوقية ونقابة الصحافة الوطنية الفرنسية بـ"الاعتقالات الجماعية والاتهامات غير المبررة لتفريق المسيرة" واعتقال أشخاص "بدون مسوغ قانوني".

وقال مكتب الادعاء العام إن 124 شخصاً قد احتجزوا بينهم صحافيان، الأول أطلق سراحه لاحقاً بدون توجيه اتهام إليه وفق ما ذكر إيمانويل فير من نقابة الصحافة.

أما الثاني وهو مراسل لموقع "كيو جاي" الإعلامي فتشتبه الشرطة "بمشاركته في تجمع مع نية ارتكاب أعمال عنف" ورفض الإذعان لأمر بالتفرق وإخفاء وجهه، وفق أود لانسلين مؤسسة الموقع التي قالت إنه كان ببساطة يرتدي قناعاً واقياً.

وانتقد إريك كوكريل النائب عن حزب "فرانس انسوميز" اليميني المتطرف على تويتر الاعتقالات باعتبارها "سلطوية تماماً"، مضيفا أنه مارس "حقوقه البرلمانية بزيارة مراكز الشرطة".

ومساء الأحد قال مكتب المدعي العام إن 30 شخصاً لا يزالون قيد الاحتجاز، لكن 19 قاصراً اعتقلوا خلال التظاهرة قد أطلق سراحهم بدون توجيه اتهامات اليهم وتلقى خمسة منهم انذارات من الشرطة.

والسبت عمت جميع أنحاء فرنسا تظاهرات ضد قانون الأمن الذي تبناه مجلس النواب ويعتقد أنه سيصعّب على الصحافيين والمواطنين توثيق قضايا ممارسة الشرطة للقسوة خلال أداء واجبها.

ويقول منظمون إن 10 آلاف شخص شاركوا السبت في تظاهرة باريس، مع أن الشرطة تضع الرقم عند نصف ذلك.

viber

وعلى الرغم من عدم حدوث أي تصعيد كبير في تظاهرة باريس، فقد صرّح وزير الداخلية جيرار دارمانين أن "مئات من رجال العصابات شاركوا لارتكاب أعمال عنف".