عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المعارضة البيلاروسية تيخانوفسكايا تتسلم جائزة ساخاروف لحقوق الإنسان

بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
euronews_icons_loading
المعارضة البيلاروسية سفيتلانا تيخانوفسكايا بعد تسلمها الجائزة
المعارضة البيلاروسية سفيتلانا تيخانوفسكايا بعد تسلمها الجائزة   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

منح الاتحاد الأوروبي اليوم الأربعاء المعارضة البيلاروسية سفيتلانا تيخانوفسكايا المنفية من بلادها منذ أغسطس – آب الماضي جائزة ساخاروف لحقوق الإنسان.

وتسلمت تيخانوفسكايا الجائزة في بروكسل حيث أكدت على سعيها استكمال مسيرة النضال ضد رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشنكو. وقالت: "نحن عازمون على الانتصار وسننتصر".

وأضافت تيخانوفسكايا، التي ترشحت للرئاسة ضد لوكاشنكو بعد اعتقال زوجها الذي كان مرشحاً سابقاً: "أنا واحدة من آلاف البيلاروسيين الذين كانوا خائفين. تم بناء جدار خوف غير مرئي حولنا. جدار الخوف هذا أوقفنا لما يقرب من ثلاثة عقود. لكن كل شيء تغير هذا العام".

وفرّت تيخانوفسكايا بيلاروس إلى ليتوانيا عقب شجبها لنتيجة الانتخابات التي يتهم الاتحاد الأوروبي لوكاشنكو بتزويرها للفوز بولاية سادسة.

وأثنى ديفيد ساسولي، رئيس البرلمان الأوروبي، على جهود تياخانوفسكايا والمعارضة البيلاروسية خلال تسليمه الجائزة.

وقال في حفل أقيم بقاعة البرلمان: "خلال الأشهر الماضية أظهرت للعالم معنى عدم الاستسلام، دافعت عن حقوقك ولم تتخل عن النضال"، مضيفاً: "قوة روحكم أظهرت الطريق للثورة التي استولت على السلطة في البلاد عام 2020 ونشيد بكم ومقاومتكم ومثابرتكم".

وفرض الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي عقوبات على لوكاشنكو ونجله فكتور إضافة إلى 13 مسؤولاً بيلاروسياً آخرين متورطين في حملة القمع التي أعقبت الانتخابات.

وكان الاتحاد قد حظر سفر 40 مسؤولا من الموالين للوكاشنكو وجمّد أصولهم على خلفية تزوير الانتخابات وشنهم حملة ضد المتظاهرين المعترضين على نتيجة الانتخابات.

viber

وتُمنح جائزة ساخاروف كل عام لأولئك الذين تم تكريمهم لدفاعهم عن حقوق الإنسان وحرية الفكر.