Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

إيرلندا: اعتذار حكومي مرتقب عن وفاة 9 آلاف طفل في دور رعاية كاثوليكية

إيرلندا: اعتذار حكومي مرتقب عن وفاة 9 آلاف طفل في دور رعاية كاثوليكية
Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وأعلن رئيس الوزراء مايكل مارتن أنه سيقدم "اعتذارات" من الدولة الإيرلندية في إطار هذه القضية التي سلطت الضوء على معدلات الوفيات "المقلقة" في هذه المؤسسات التي استمرت حتى العام 1998.

اعلان

كشفت لجنة تحقيق في فضيحة منازل للأمهات العازبات في إيرلندا عن تسعة آلاف وفاة في هذه المؤسسات التي أدارتها لعقود راهبات كاثوليك، وفقا لتقرير صدر الثلاثاء.

وأعلن رئيس الوزراء مايكل مارتن أنه سيقدم "اعتذارات" من الدولة الإيرلندية في إطار هذه القضية التي سلطت الضوء على معدلات الوفيات "المقلقة" في هذه المؤسسات التي استمرت حتى العام 1998.

وقال وزير الطفولة الإيرلندي رودريك أوغورمان "من الصعب تخيل حجم المأساة والألم وراء هذا العدد البالغ 9000 طفل ورضيع".

وتستقبل هذه المنازل التي كانت تديرها راهبات في إيرلندا، فتيات وشابات تخلت عنهن أسرهن. واعتبر الأطفال المولودون هناك غير شرعيين وغالبا ما جرى فصلهم عن أمهاتهم ثم يتم عرضهم للتبني، ما أدى إلى قطع كل الروابط مع عائلاتهم البيولوجية.

وتم إنشاء هذه اللجنة لاكتشاف السبب وراء المستوى المرتفع لوفيات الأطفال في هذه المؤسسات السابقة في إيرلندا الكاثوليكية، بين عامي 1922 و1998.

وعكفت الدور التي تشرف عليها الكنائس في أيرلندا على إيواء أيتام ونساء حوامل غير متزوجات وأطفالهن خلال معظم فترات القرن العشرين.

وخضعت تلك المؤسسات لتدقيق عام مكثف منذ أن تعقبت المؤرخة كاثرين كورليس في عام 2014 شهادات وفاة لحوالي 800 طفل ماتوا في منزل "بون سيكورس" لإيواء الاطفال والأمهات في توام في مقاطعة غالواي لكنهم لم يتمكنوا من العثور على سجل دفن لطفل واحد.

وقد عثر المحققون في وقت لاحق على مقبرة جماعية تحتوي على رفات أطفال في هيكل صرف صحي تحت الأرض على أرض المنزل، والذي كان تحت إشراف الراهبات الكاثوليك وأغلق في عام 1961.

موقف الحكومة

وقال رئيس الوزراء إن التقرير يصف "فصلا مظلما ومخزيا من التاريخ الإيرلندي الحديث"، ويسلط الضوء على "الثقافة المعادية للمرأة" التي عرفتها البلاد "لعقود".

وشدد على "التمييز الخطير والمنهجي ضد المرأة، لا سيما اللواتي أنجبن أطفالا خارج إطار الزواج".

وأضاف أن هذه الوفيات تشكل 15 في المئة من مجموع 57 ألف طفل ولدوا في هذه المؤسسات خلال الفترة التي حققت فيها اللجنة، مضيفا "كان المجتمع كله متواطئا".

viber

وفتح التحقيق عام 2015 عقب بحوث أجرتها المؤرخة كاثرين كورليس. وهي قالت إن ما يقرب من 800 طفل ولدوا في أحد هذه المراكز تم دفنهم في مقبرة جماعية بين عامَي 1925 و1961.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لأول مرة في تاريخ السلطنة.. ذي يزن بن هيثم آل سعيد وليّا للعهد في عُمان

أمستردام تدرس إمكانية حظر دخول السياح الأجانب إلى "مقاهي الحشيش"

رحيل المغنية الأيرلندية شينيد أوكونور.. موسيقى شرسة ومسيرة عكّرها الاكتئاب