عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كورونا يتسبب في نحو نصف مليون وفاة إضافية في أوروبا خلال عام 2020

Access to the comments محادثة
صورة لإيميليو موريناتي
صورة لإيميليو موريناتي   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

سجلت دول الاتحاد الأوروبي زيادة في الوفيات بأكثر من 450 ألف حالة وفاة بين مارس-آذار ونوفمبر-تشرين الثاني من العام الماضي مقارنة بالفترة نفسها من العام 2016 وإلى غاية العام 2019، وفقًا لبيانات جديدة من المعهد الأوروبي للإحصاء "يوروستات".

وأشارت وكالة الإحصاء التابعة للاتحاد الأوروبي إلى أن الوفيات الزائدة هي عدد الوفيات الإضافية "مقارنة بما يسمى بـ " خط الأساس "، والذي يتكون من متوسط ​​عدد الوفيات لشهر معين على مدى السنوات الأربع من 2016 إلى 2019".

بدأت أعداد الوفيات في دول الاتحاد الأوروبي في الارتفاع في ربيع العام الماضي وسط الموجة الأولى من جائحة كوفيد-19. وجاءت ذروة الوفيات الزائدة في الدول الاتحاد في نوفمبر-تشرين الثاني 2020 حيث ضربت موجة ثانية أكثر فتكًا العديد من البلدان.

وعموما كان معدل الوفيات الزائد في الاتحاد الأوروبي أعلى بنسبة 8 في المائة عن المتوسط ​​في سبتمبر-أيلول و17 في المائة أعلى من المتوسط ​​في أكتوبر-تشرين الأول و40 في المائة أعلى من المتوسط ​​في نوفمبر-تشرين الثاني، على الرغم من انخفاضه بين مايو-أيار ويوليو-تموز بعد أن تمكنت بعض البلدان من احتواء انتشار كوفيد-19.

وتظهر بيانات يوروستات في بعض مناطق أوروبا أن الوفيات كانت أعلى بكثير من متوسط ​​الوفيات في السنوات السابقة. ورغم أن هذه البيانات لا تحدد سبب الوفاة، إلا أن الوفيات الزائدة ترجع إلى حد كبير إلى جائحة كورونا، التي تسببت في مقتل أكثر من 495000 شخص في دول الاتحاد والمنطقة الاقتصادية الأوروبية حتى فبراير-شباط 2021، وفقًا للمركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

في الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بدأت الوفيات في الارتفاع في مارس-آذار، مع ارتفاع نسبة الوفيات الإضافية مقارنة بالسنوات السابقة بنسبة 13 في المائة.

ارتفع معدل الوفيات الزائدة إلى متوسط ​​25 في المائة فوق المتوسط ​​عبر 27 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي في أبريل-نيسان في ذروة الموجة الأولى من الوباء، لكن الأمور كانت مختلفة بشكل كبير بين الدول الأعضاء.

أبلغت إيطاليا، التي كانت أول دولة أوروبية تتضرر بشدة من الوباء، عن وفيات بنسبة 49.4 في المائة فوق المتوسط ​​في مارس-آذار 2020. وفي أبريل-نيسان 2020، سجلت اسبانيا زيادة بنسبة 79.4 في المائة في الوفيات مقارنة بـ 1.3 في المائة فقط في اليونان.

بدت الموجة الثانية من الوباء مختلفة تمامًا عن الموجة الأولى عبر الدول الأعضاء، فقد تضررت بولندا بشدة حيث ناهزت نسبة الوفيات 97 في المائة فوق المتوسط ​​في نوفمبر-تشرين الثاني 2020، وأبلغت بلغاريا عن زيادة بنسبة 95 في المائة وسلوفينيا بنسبة 91 في المائة في نفس الشهر.