عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: قاعة حفلات بالعاصمة الهولندية تتحدى كورونا ضمن تجربة صحية تدرس إمكانية عقد التجمعات الكبيرة

euronews_icons_loading
هولندا - ناد رقص تجريبي
هولندا - ناد رقص تجريبي   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

رقص وغناء في إحدى قاعات الحفلات بالعاصمة الهولندية ضمن تجربة صحية تدرس إمكانية عقد التجمعات الكبيرة في ظل الوباء

هل يمكنك أن تتذكر آخر مرة خرجت فيها للاستمتاع في أحد النوادي الليلية أو الغناء من أعماق قلبك في حفلة موسيقية؟

كان ذلك من حظّ البعض في العاصمة الهولندية أمستردام في نهاية هذا الأسبوع، رغم عمليات الإغلاق وحظر التجول، ولكن كان ذلك فقط كجزء من تجربة صحية. حيث وصل حوالي 1300 شخص ليلة السبت إلى قاعة الرقص في صالة العروض (Ziggo Dome) لحضور هذا الحدث بأمستردام.

وتم تقسيم الحاضرين إلى خمس مجموعات، لكل منها قواعد مختلفة يجب اتباعها. كان على البعض ارتداء أقنعة الوجه، بينما تم تشجيع الآخرين على الصّراخ والتصفيق قدر الإمكان. وقد تم تجهيزهم جميعًا بأدوات استشعار تُراقب مدى اتصالهم بالآخرين.

كانت الأمسية جزءًا من سلسلة من التجارب التي قادتها مؤسسة (Fieldlab Events)، وهي مبادرة أطلقتها الحكومة وكذلك القطاع المسؤول عن تنظيم التظاهرات الثقافية لمعرفة ما إذا كان بإمكان المجموعات الكبيرة التجمع بأمان.

كان على جميع الذين حضروا الحفل التجريبي تقديم اختبار فيروس كورونا سلبيًا قبل 48 ساعة من الحدث، وطُلب منهم إجراء اختبار فيروس كورونا آخر بعد خمسة أيام من الحدث.

وقال بيتر لوبرتس، مدير البرنامج في مؤسسة (Fieldlab Events) ليورونيوز، إن الفريق لا يزال بحاجة إلى عدة أسابيع لتحليل نتائج التجارب ومناقشتها مع السلطات الهولندية و "معرفة كيف سيؤثر ذلك على النهج المتبع"، كما أكد أنه "يتعين على الحكومة تخفيف قيود الإغلاق على البلاد".

وأضاف لوبرتس: "هناك بالفعل عدد كبير من الجماهير تطالب بالقيام بهذه التجربة".

viber

وتبلغ الطاقة الاستيعابية العادية لقاعة (Ziggo Dome) 17 أف شخص، وقد أظهر ما يقرب من 180 ألف شخص اهتمامًا بهذه الأعمال التجريبية.