عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مشوار بطولة تبليسي غراند سلام للجودو 2021 يصل إلى نهايته والبلد المضيف على منصة التتويج

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
مشوار بطولة تبليسي غراند سلام  للجودو 2021 يصل إلى نهايته والبلد المضيف على منصة التتويج
حقوق النشر  from Euronews video
حجم النص Aa Aa

بطولة تبليسي غراند سلام 2021 التي يستضيفها الاتحاد الجورجي في قصر صالة الرياضة، تصل إلى نهايتها والبلد المضيف على منصة التتويج مرة جديدة.

نجح الجورجي جيلا زاليشفيلي، صاحبُ القوة الخارقة، في تقديم الكثير لوطنِه الأم لتفخر به، وسجل الإيبون الواحدَة تِلْو الأخرى (وهي حركة تساوي 10 - 0)، وكل هذا كان من خلال مسابقاته التمهيدية.

في المباراة النهائية تمكن زاليشفيلي من الفوز على لاعب الجودو البرازيلي في الوزن فوق الثقيل رافاييل سيلفا الحائز على الميدالية العالمية والأولمبية. ورفع رأس الشعب الجورجي عاليا.

يتمتع زاليشفيلي بالقوة والمهارة وكان سعيدًا بالاحتفال مع مدربه.

يقول زاليشفيلي "أنا دائما مستعدٌ للقتال من أجل بلدي، من أجل وطني الأم. أعتقد أن هذه هي الطريقة الصحيحة للعيش، بذلت جهدا كبيرا لتحسين مهاراتي، أتدرب كثيرا وأحاول الفوز دائما. هذا ما يمنحني القوة الذهنية والثقة بالنفس. ويعطيني أيضا قوة كبيرة".

عن فئة وزن أقل من 90 كغ، فاز السويدي المخضرم ماركوس نيمان الذي اشتُهر بأسلوبه التقليدي وحصل على أول ميدالية ذهبية في خمس سنوات في بطولة غراند سلام. وقد سلمه الميدالية رئيس الإتحاد الدولي للجودو ماريوس فايزر.

نجمة هذا اليوم هي الصينية شو شيان.. ضربة واحدة من تقنية أورا ناجي أدت إلى تسليط الضوء عليها في المباراة النهائية، ومكنتها من الفوز بأول ميدالية ذهبية لها في البطولة.

المدير الرياضي في الاتحاد الدولي للجودو السيد أرمين باجداساروف منح الفائزة ميداليتها.

تقول شيان "بسبب الحب. أنا لاعبة شابة لذا أحتاج لاستعداد أكبر للمسابقات المقبلة، وخاصة لجولة الاتحاد الدولي للجودو والأولمبياد. أنا شابة الآن، أحب الجودو، لذا فأنا متحمسة جدا".

هدية عيد ميلاده

عن فئة وزن أقل من 100 كغ عاد الكندي من أصل مصري شادي النحاس إلى منصة التتويج في المباراة نصف نهائية.

هزم شادي اللاعب إليا جيورجي سولامانيدزه على أرضه في المباراة النهائية، وأطاح بالجورجي في الدقيقة الأخيرة من خلال تقنية كوتشى غاري، متمسكا بفوزه.

منحه السيد ميخائيل كافيليشفيلي، عضو البرلمان ورئيس لجنة قضايا الرياضة والشباب ميداليته الذهبية التي انتظرها شادي طويلا.

وكانت هذه الميدالية، الهدية الأروع التي يمكن أن يتلقاها شادي بمناسبة عيد ميلاده.

وعن فئة وزن أقل من 78 كغ، كانت المنافسة هولنديةً بامتياز. وأجبرت ناتاشا أوسما على الخضوع بخنق سريري لكن مع احترام قواعد الجودو، واطمأنت على وضع صديقتها.

وسلم السيد سيرجي سولوفيتشيك، نائب رئيس الاتحاد الدولي للجودو ورئيس الاتحاد الأوروبي الميداليات للفائزين.

هذا وحصل الأوزبكي دافلات بوبونوف الذي احتل المركز الثاني في طشقند قبل أسبوعين على الميدالية البرونزية بفوزه على الإسرائيلي لي كوتشمان.

استمر قطار الجودو الجورجي بالاقلاع في اليوم الثالث.. العديد من اللاعبين البارزين قدموا منازلات وعروضا ملحمية. شهدت هذه الأيام تألق الشباب واللاعبين الجدد وبعض الأسماء المتلألئة التي تغلبت على الأسماء الكبرى والأبطال.

ووصلت المنافسة إلى نهايتها بصعود جورجيا إلى منصة التتويج مرة أخرى.

قدم السيد فلورين دانيال لاسكاو، مدير الرياضة في الاتحاد الدولي للجودو ميداليةً للفائز الجورجي، الذي تقاسم هذه اللحظة الجميلة مع زميله الواقف إلى جانبه على المنصة.

كان ذلك ختام بطولةٍ رائعة أخرى للاتحاد الدولي للجودو.