عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بسبب سلوك عنصري ومحاولة اعتداء جنسي وثقتها كاميرا ... ألمانيا تسحب فصيلة عسكرية من ليتوانيا

بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
عناصر من القوات المسلحة الألمانية يتلقون تدريبات في مدينة هانوفر شمال البلاد
عناصر من القوات المسلحة الألمانية يتلقون تدريبات في مدينة هانوفر شمال البلاد   -   حقوق النشر  AXEL HEIMKEN/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

أعلنت وزيرة الدفاع الألمانية الأربعاء أنها أعطت الأمر بسحب فصيلة عسكرية بأكملها متمركزة في ليتوانيا في إطار مهمة لحلف شمال الأطلسي بعد اتهامات وجّهت لعناصرها بممارسات عنصرية ومعادية للسامية.

وتعود الاتهامات إلى شهر نيسان/أبريل خلال مشاركة أفراد الفصيلة في حفل في أحد الفنادق، وفق ما كشفه موقع "دير شبيغل اونلاين" الإثنين.

وذكر تقرير الموقع أن الجنود أنشدوا أغاني عنصرية ومعادية للسامية كما أنّ أحدهم حاول الاعتداء جنسياً على آخر بينما كان الأخير نائماً، وقد وثّقت كاميرا مراقبة فعلته.

وقالت وزيرة الدفاع أنغريت كرامب-كارينباور إن الفصيلة المؤلفة من 30 عنصرا سوف يتم سحبها "بمفعول فوري".

وكتبت على تويتر أنّ "سوء سلوك بعض الجنود في ليتوانيا صفعة في وجه كل من يخدمون أمن بلادنا يوماً بعد يوم في البوندسفير (قوات الدفاع الفدرالية الالمانية)".

وقالت متحدثة باسم الحكومة الألمانية إن الجنود سيعودون الى ألمانيا الخميس حيث لا تزال التحقيقات في الاتهامات الموجهة إليهم جارية منذ الأسبوع الماضي.

وقالت كرامب كارينباور إنّ أيّ جندي يُدَان "سيعاقب بأقصى درجات الحزم".

ووفقا لتقرير شبيغل تم في البداية سحب ثلاثة جنود من الفصيلة المنتشرة في ليتوانيا ضمن مهمة لحلف شمال الأطلسي.

وتعرّضت القوات المسلحة الألمانية مراراً لاتهامات بانتشار التطرّف اليميني في صفوفها.

وسبق أن أمرت كرامب-كارينباور العام الماضي بحل قوة كوماندوس بعد الكشف عن أنّ بعض أعضائها يتعاطفون مع النازيين الجدد.