عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزيرة الدفاع الألمانية: أوروبا يجب أن تعتمد على نفسها أكثر ولكن "حذار من الأوهام"

محادثة
خلال كلمته ألقتها أنغريت كرامب-كارنباور في برلين في ذكرى الحرب العالمية الثانية
خلال كلمته ألقتها أنغريت كرامب-كارنباور في برلين في ذكرى الحرب العالمية الثانية   -   حقوق النشر  Annegret Kramp-Karrenbauer
حجم النص Aa Aa

قالت وزيرة الدفاع الألمانية، أنغريت كرامب-كارنباور، اليوم، الثلاثاء، إن على الاتحاد الأوروبي أن يبذل مزيداً من الجهد لتعزيز أمنه، حتى لو كان هناك سعي لدى بروكسل للتأكيد والحفاظ على مشاركة الولايات المتحدة في ضمان أمن القارة الأوروبية.

وأشارت كرامب-كارنباور متحدثة أمام طلاب المدرسة الحربية في هامبورغ إلى أن على أوروبا "قبول المفارقة التي تقول إنها تعتمد على واشنطن لتحقيق أمنها الذاتي، حتى لو كانت تهدف إلى بنائه بطريقة مستقلة".

ورأت الوزيرة أن فكرة الإدارة الذاتية الاستراتيجية من حيث الأمن تكون مبالغة إذا ما دعمت الأوهام القائلة إن "الأوروبيين بمقدورهم تأمين الأمن والاستقرار والازدهار في القارة من دون منظمة حلف شمال الأطلسي ومن دون الولايات المتحدة".

وكانت الشكوك في مستقبل الاعتماد الأوروبي على الولايات المتحدة، وهو قام منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وتطوّر مع الحرب الباردة، كثرت مؤخراً بسبب مطالبات الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، بمشاركة مادية أكبر من قبل التكتل الأوروبي في حلف الناتو.

وانتقد ترامب الأوروبيين منذ تسلمه الرئاسة رسمياً، خصوصاً ألمانيا، ذات الاقتصاد الأكبر أوروبياً.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قال أيضاً أن التغيير الذي طرأ على الإدارة الأمريكية يجب أن ينظر إليه كفرصة استراتيجية لبناء استقلال أوروبا الاستراتيجي، ولا يجب التراجع عن ذلك.

وأضاف ماكرون أن الولايات المتحدة ستحترم التكتل الأوروبي أكثرَ إذا كان "أكثر جديةً" و"سياديين من حيث المسائل الدفاعية".

وأشارت كرامب-كارنباور كذلك إلى أنه من المهم أن تقوم القوات الأوروبية بتمرينات عسكرية في مناطق مختلفة من العالم، من دون القوات الأمريكية، مقدمة إفريقيا مثالاً على ذلك.

ولكنها أوضحت أن ذلك "مختلف كلياً عن الاعتقاد أن جيشاً أوروبياً، بمعزل عن تركيبته، بأمكانه أن يحل محل أمريكا، أو أن يبقيها خارج الاتحاد الأوروبي كلياً".