عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أولمبياد طوكيو: السماح بحضور 10 آلاف مشجع خلال الألعاب كحد أقصى

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
نسخة عن تمثال الحرية في طوكيو
نسخة عن تمثال الحرية في طوكيو   -   حقوق النشر  Jae C. Hong/Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

أعلن منظّمو أولمبياد طوكيو الإثنين أنهم سيسمحون بحضور 10 آلاف مشجع كحد أقصى في المنشآت الرياضية، قبل قرابة الشهر من انطلاق الحدث العالمي، قائلين إن المنافسات قد تقام خلف أبواب موصدة، في حال ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا.

وأوضح المنظمون في بيان أن القرار بشأن عدد المشجعين الذين سيُسمح لهم بحضور الألعاب البارالمبية، سيتأجل حتى 16 تموز/يوليو تموز، أي قبل أسبوع من موعد الانطلاق المقرر في 23 تموز/يوليو المقبل.

وسبق أن تم حظر حضور الجماهير من الخارج، ما يعكس التحديات الهائلة التي يواجهها المنظمون لإقامة العرس العالمي بأمان. وكان كبار الخبراء الطبيين، بمن فيهم مستشارون للحكومة، أكدوا أن إقامة الألعاب خلف أبواب موصدة سيكون "مثاليًا"، من وجهة نظر صحية.

وكانت تقارير أفادت أن اللجنة المنظمة ألغت خططًا لبيع المزيد من التذاكر، وقد تواجه صعوبات في السماح بحضور جميع الأشخاص الذين سبقوا أن اشتروها.

وقبل تأجيل الألعاب في العام الماضي، باع المنظمون حوالي 4,45 مليون تذكرة للألعاب الأولمبية وقرابة مليون تذكرة للبارالمبية. وفي كانون الأول/ديسمبر، قالوا إنهم سيعيدون 18 في المائة من تذاكر الأولمبياد التي تم شراؤها محليًا، و 21 في المائة للألعاب البارالمبية.

وتعتبر اليابان أقل تضررًا نسبيًا من فيروس كورونا مقارنة مع العديد من البلدان الأخرى، مع حوالي 14500 حالة وفاة. وكانت حملة التلقيح أبطأ مقارنة بالعديد من البلدان المتقدمة، لكن وتيرتها تسارعت مؤخرًا، حيث تم تلقيح أكثر من 6,5 في المائة من السكان بشكل كامل.

وأظهرت استطلاعات الرأي أن حوالي ثلث المستجيبين يؤيدون إقامة الألعاب، ما يشكل ارتفاعًا بنسبة 14 في المائة مقارنة بالشهر الماضي، رغم أن الأغلبية لا تزال تفضّل التأخير أو الإلغاء.

ويؤكد المنظمون على أن القواعد الصارمة ستحافظ على سلامة الرياضيين والجمهور، فيما أشار الألماني توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الإثنين إلى أن "أكثر من" 80 في المائة من المقيمين في القرية الأولمبية سيتم تطعيمهم.

وسيُمنع الرياضيون من الاحتكاك بالجمهور وسيواجهون خطر الإقصاء من الألعاب إذا انتهكوا القوانين، بما في ذلك ارتداء الكمامة والخضوع لفحوصات الكشف عن كوفيد-19 يوميًا.

وفي ما قد يُنذر بالصعوبات والتحديات التي سيواجهها المنظمون، ثبتت إصابة أحد أعضاء الفريق الأولمبي الأوغندي بفيروس كورونا لدى وصوله إلى اليابان السبت. وأشارت تقارير إلى أن جميع أعضاء البعثة سبقوا أن تلقوا اللقاح، وكانت نتائج فحوصهم سلبية قبل السفر إلى اليابان.