عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرقة (ستريو48) تفتتح فعاليات مهرجان رام الله للرقص المعاصر

بقلم:  Reuters
حجم النص Aa Aa

من علي صوافطة

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) – افتتحت فرقة (ستريو48) الفلسطينية يوم الخميس فعاليات الدورة الخامسة عشرة لمهرجان رام الله للرقص المعاصر على خشبة مسرح قصر رام الله الثقافي.

وقدمت الفرقة التي تأسست في مدينة نابلس في عام 2014 عرضها بعنوان (رحلة إلى القدس) بمشاركة ثلاث راقصات وخمسة راقصين.

واستخدم الراقصون، الذين أطلقوا العنان لأجسادهم لتروي حكايات متعددة على خلفية موسيقية، مجموعة من الكراسي رافقت أداؤهم على خشبة المسرح.

وتشارك في فعاليات المهرجان، الذي يقام هذا العام تحت شعار (البعيد عنك قريب)، 16 فرقة فلسطينية ستؤدي عروضها على المسرح مباشرة أمام الجمهور وأربع فرق أخرى عربية ودولية ستقدم عروضها من خلال شاشة عرض.

وجاء في نشرة للمهرجان أن الشعار (البعيد عنك قريب) مستوحى من الآثار التي خلفها انتشار وباء كورونا منذ أكثر من عام، يعني “قريب بتواصله معك وقريب بمشاعره تجاهك وقريب باحتفاله بك وقريب بحزنه عليك”.

وأوضح القائمون على المهرجان الذي يقام بدعم من عدد من المؤسسات المحلية والدولية أنهم قرروا هذا العام تنظيمه مع مراعاة الإجراءات الصحية المتبعة بعد أن ألغي العام الماضي بسبب جائحة كورونا.

وينظم المهرجان هذا العام العديد من ورشات العمل في الرقص بالإضافة الى تنظيم مؤتمر (الرقص والمجتمع) الذي سيناقش موضوع علاقة الفنان والمتلقي في ظل كورونا.

ويقول القائمون على المهرجان إنه يهدف “إلى تعزيز لغة الحوار والتبادل الثقافي بين الشعب الفلسطيني وشعوب العالم”.

كما يرون أن المهرجان على مدى 15 عاما “لا يزال مساهما فاعلا في زيادة الوعي العالمي حول قضيتنا الوطنية”.

وقالت نشرة المهرجان الذي تستمر فعالياته حتى السادس عشر من الشهر الجاري “أجساد برونزية صقيلة بالشمس والزيت، ورقصاً لبعل أو لديونيسيوس، كان قدماء هذه البقعة الجيوروحية، في مثل هذا الوقت من كل عام، يعبرون عن غبطتهم بالحياة، وهي تُبعث في الأرض من جديد.

“والآن، وبما تبقى من دفقة الحياة، نُعبّر نحن الناجين، وإن لم ننج تماماً، بالرقص عن غبطتنا بما لم ينل الاحتلال من ريش عنقاء روحنا، وهي تخفق في الطيران الجديد”.