عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: بركان إيتنا ازداد علوا ليبلغ 3357 مترا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
بركان إيتنا في صقلية- إيطاليا.
بركان إيتنا في صقلية- إيطاليا.   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

ساهم النشاط الكبير لبركان إيتنا في شرق صقلية المطلّ خصوصا على مدينة كاتانيا في ازدياد علوّه إلى 3357 مترا، وفق ما أعلن المعهد الإيطالي لعلم البراكين.

وجاء في بيان صادر عن المعهد الوطني للجيوفيزياء وعلم البراكين أن "النشاط المسجّل عام 2021 أدّى إلى تكدّس كمّيات كبيرة من المواد البركانية الفتاتية وطبقات من المقذوفات البركانية على الفوهية الجنوبية الشرقية، وهي أحدث فوهات البركان الأربع وأكثرها نشاطا. وحدث من ثمّ تحوّل كبير في شكل البركان".

وبفضل تحليل صور ملتقطة بأقمار اصطناعية، خلُص علماء المعهد إلى أن الفوهة الجنوبية الشرقية تخطّت تلك الشمالية الشرقية الأقدم والأكبر منها في الأصل والتي كانت تُعدّ منذ حوالي أربعين سنة قمّة البركان من دون أيّ منازع.

والعلو المحدّد عند 3357 مترا يتضمّن هامشا من الخطأ بواقع ثلاثة أمتار تقريبا، وقد تمّ التوصّل إليه بالاستناد إلى صور التقطها قمر "بليياد" الاصطناعي في إطار شراكة دولية سمحت بتحديث النموذج الرقمي للإيتنا.

وقد أثّر هذا النشاط الشديد للبركان على سكّان المناطق المجاورة في الأشهر الأخيرة.

وتخبر تانيا كانيتسارو، وهي متقاعدة تعيش في كاتانيا "منذ شباط/فبراير، شهدنا على 55 حادثا على الأقلّ". وتردف "قد يصل الهدير إلى كاتانيا حيث تهتزّ نوافذ المنازل ويتساقط الرماد المحمّل في الهواء على الشوارع والشرفات بانتظام، فتتّشح المنطقة بالسواد".

ومنذ العام 1980، تقع قمة البركان على الفوهة الشمالية الشرقية التي بلغ علوها 3350 مترا إثر الفورانات في أيلول/سبتمبر 1980 وشباط/فبراير 1981. وقد انخفض علوّ البركان إلى 3326 مترا سنة 2018 بسبب انهيارات على حافة الفوهة.

viber

ويُعدّ الإيتنا الممتدّ على 1250 كيلومترا مربعا أعلى بركان نشط في أوروبا، مع ثوران منتظم منذ 500 ألف سنة تقريبا.

المصادر الإضافية • أ ف ب