المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بدء أول انتخابات "للوطنيين فقط" في هونج كونج

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
بدء أول انتخابات "للوطنيين فقط" في هونج كونج
بدء أول انتخابات "للوطنيين فقط" في هونج كونج   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

هونج كونج (رويترز) – بدأ عدد يقل عن خمسة آلاف ناخب في هونج كونج ينتمون لدوائر معظمها موالية للمؤسسة الحاكمة في الإدلاء بأصواتهم يوم الأحد لاختيار المرشحين للجنة انتخابية ستتولى اختيار حاكم المدينة القادم المدعوم من الصين وبعض أعضاء المجلس التشريعي.

وتغيب المرشحون المؤيدون للديمقراطية بشكل شبه كامل عن أول انتخابات في هونج كونج منذ أن عدلت بكين النظام الانتخابي للمدينة لضمان أن يحكمها “الوطنيون فقط”.

وقالت كاري لام الرئيسة التنفيذية لهونج كونج صباح يوم الأحد إن “الهدف الكامل لتحسين النظام الانتخابي هو ضمان إدارة الوطنيين لهونج كونج.

“أشك بشدة في أن تسمح حكومة أخرى أو دولة أخرى بالانتخابات العامة لهيئتها التشريعية المحلية لأشخاص مهمتهم هي تقويض الصالح العام أو الأمن القومي”.

وستختار لجنة الانتخابات 40 عضوا في المجلس التشريعي بعد تجديده في ديسمبر كانون الأول كما تختار الرئيس التنفيذي في مارس آذار.

وعززت الشرطة وجودها بأنحاء المدينة وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن من المتوقع نشر ستة آلاف شرطي لضمان إجراء تصويت سلس وتمكين نحو 4900 ناخب من الإدلاء بأصواتهم.

والتغييرات في النظام السياسي هي الأحدث في سلسلة من الإجراءات التي تضمنت قانون الأمن القومي الذي يعاقب أي شيء تعتبره بكين تخريبا أو انفصالا أو إرهابا أو تواطؤا مع قوى أجنبية، وهو ما وضع المدينة التي تعد مركزا ماليا دوليا على مسار غير ديمقراطي.

ومعظم الناشطين والسياسيين الديمقراطيين البارزين مسجونون الآن أو هربوا إلى الخارج.

وغير البرلمان الصيني في مايو أيار النظام الانتخابي لهونج كونج مقلصا التمثيل الديمقراطي في المؤسسات ومطبقا آلية لمراجعة المرشحين والفائزين في الانتخابات. وأدى هذا إلى إنهاء بشكل شبه كامل لأي تأثير كان يمكن للمعارضة أن تمارسه.