عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أي دول أوروبية بدأت تتخلى عن إلزامية وضع الكمامات وما هي الشروط التي تفرضها؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أي دول أوروبية بدأت تتخلى عن إلزامية وضع الكمامات وما هي الشروط التي تفرضها؟
حقوق النشر  PTRTP via EVN screengrab
حجم النص Aa Aa

بدأت دول أوروبية اليوم العمل برفع بعض قيود كورونا التي فرضتها بمستويات متباينة منذ بداية استشراء وباء كورونا. ففي البرتغال ابتداء من صباح الجمعة تم رفع معظم القيود الصحية، وسيعاد فتح النوادي الليلية.

وهناك نحو 85 بالمئة من السكان البرتغاليين البالغ عددهم نحو 10 ملايين قد تم تطعيمهم بالكامل، لكن مع ذلك وإن كان ارتداء الكمامات ليس إلزاميا في كثير من الأماكن التي ترتادها العامة فإن "الشهادة الصحية" أصبحت ضرورية للغاية.

البرتغال

ارتداء الكمامات يظل إجباريا في البرتغال داخل وسائل النقل العام والمستشفيات والمدارس وأماكن الترفيه ومناطق التسوق التي تزيد مساحتها عن 400 متر مربع.

وتعتبر نسبة التطعيم في البرتغال الأعلى مقارنة بدول أخرى حول العالم وداخل الدول الأعضاء الـ 27 في الاتحاد الأوروبي.

وواجهت البرتغال في مطلع هذا العام ما كانت أسوأ موجة تفش لفيروس كورونا في ذلك الحين.

بلجيكا

في بلجيكا، لم تعد الكمامات إلزامية ابتداء من الأول من تشرين الأول/أكتوبر (الجمعة) داخل قطاعات الفنادق والمحلات، باستثناء الأماكن المغلقة في بروكسل.

ويمكن للنوادي الليلية والحانات إعادة فتح أبوابها هذا المساء. وسيتم تخفيف العديد من الإجراءات لمكافحة انتشار فيروس كورونا بعد قرار اللجنة الاستشارية الأخيرة، مع إمكانية إصدار قواعد أكثر صرامة للأقاليم.

وفقًا لهذه القاعدة الفدرالية، فإن ارتداء الكمامة من قبل أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 12 عاماً سيظل إلزامياً فقط في وسائل النقل العام ومحطات القطار والمطارات ومؤسسات الرعاية الصحية وخلال الأحداث التي تجمع أكثر من 500 شخص في الداخل، كما يمكن إزالتها داخل المطاعم.

لكن "الشهادة الصحية" بدأت تحل محل الكمامة، لارتياد كثير من الأماكن في بلجيكا وبخاصة حين الذهاب إلى المطاعم أو النوادي الليلية أو الرياضة والمعارض والمؤتمرات وأنشطة القطاع الثقافي.

حملة التطعيم

ذكر المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها الخميس أن 61.1 بالمئة فقط من إجمالي سكان الاتحاد الأوروبي والنرويج وأيسلندا وليختنشتاين حصلوا على التطعيمات الكاملة المضادة لفيروس كورونا.

ولا تزال هناك حاجة إلى فرض قيود حتى نهاية نوفمبر (تشرين الثاني)، وفقاً للوكالة، التي أشارت إلى أن مالطا والبرتغال وأيسلندا فقط هي التي قامت بتطعيم أكثر من 75 بالمئة من إجمالي سكانها.

أما الفاتيكان، فاعتباراً من الأول من تشرين الأول-أكتوبر (اليوم)، لن يسمح بدخوله إلا للأشخاص الذين لديهم تصريح صحي.

سلوفينيا

رفضت المحكمة الدستورية في سلوفينيا خطة حكومية لجعل التطعيم ضد فيروس كورونا إلزامياً لموظفي القطاع العام.

وكان من المقرر أن يدخل هذا القانون حيز التنفيذ يوم السبت. وكانت الحكومة تخطط لإجبار حوالي 31000 شخص، بما في ذلك المسؤولين و رجال الشرطة والجنود على التطعيم ضد كوفيد-19 عيم أو التعافي من كورونا حتى يسمح لهم بارتياد أماكن العمل.