المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الياباني ماشياما كوسوكي يُتوج بالذهب في اليوم الثالث لبطولة باكو غراند سلام للجودو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الياباني ماشياما كوسوكي يُتوج بالذهب في اليوم الثالث لبطولة باكو غراند سلام للجودو
حقوق النشر  IJF (Videostandbild)

شهدت ساحة حيدر علييف الرياضية اختتام فعاليات اليوم الأخير لبطولة باكو غراند سلام للجودو، يوم حافل بالنشاط. من بين المتألقين في منافسات اليوم الأخير، الياباني ماشياما كوسوكي الذي حصل على المعدن النفيس ومنحه الميدالية سفير الاتحاد الدولي للجودو والمغني والكاتب ألبانو كاريسي

الروسي نياز بلالوف تغلب على محبوب المشجعين الكندي شادي النحاس بفضل أو-سوتو مذهل بعد نزال ملحمي اهله للظفر بالذهب. وقد سلمه الميدالية نائب رئيس الاتحاد الدولي للجودو ورئيس الاتحاد الأوروبي للجودو السيد سيرغي سولوفيتشيك. بيلالوف قال: "أنا سعيد حقا لأنني سيطرت على النحاس، لقد كانت تقنية جميلة. لم أكن مستعدا لهذا الهجوم على وجه التحديد، لكنني سعيد بهذا النجاح".

تألق واضح أيضا لسيدتان هذا اليوم وهما الألمانيتان لويز مالزان ورينيه لوخت. وقد واجهت لوخت منافستها المنغولية أمارسايخان في فئة أكثر من 78 كيلوغراما وتفوقت عليها بفضل التقنية المتعرجة التي كانت الضربة التي قضت على جميع آمال منافستها المنغولية.

هذا الفوز جعل لوخت تفوز بأول ذهبية لها في منافسات الغراند سلام. وقلدتها الميدالية الذهبية الدكتورة ليزا آلان، مديرة فعاليات الاتحاد الدولي للجودو.

وتأهلت لويز مالزان إلى نهائيات أقل من 78 كيلوغراما بعد تصفيات عنيفة. وتكهنات بأنها ستعتزل بعد أولمبياد طوكيو، من الواضح أن مالزان جاءت إلى باكو لوضع حدّ لتلك الشائعات.

وحسب الإيبون المدوي ضد منافستها الإسرائيلية إينبار لانير فيبدو أنها لن تواصل مشوارها الرياضي فحسب وإنما ستسعى لحصد الذهب من كبريات المنافسات العالمية. وسلمها السيد فلاد مارينيسكو، المدير العام للاتحاد الدولي للجودو، الميدالية.

وقالت مالزان وهي تقف إلى جانب لوخت: "أوه إنه أمر خاص للغاية، وأنا راضية وسعيدة للغاية بشأن الميدالية الذهبية. لأننا ندرب رفاقا في برلين ونحن جيران، لدينا نفس العنوان. وهذا يجعلني سعيدة وفخورة جدا بقدرتنا على إظهار أنه يمكننا الفوز بالميدالية الذهبية اليوم".

في فئة أكثر من مائة كيلوغرام، فاز سايتو تاتسورو بالميدالية الذهبية في أول بطولة له في الغراند سلام على الإطلاق. وربما بدأ في السير على خطى والده، البطل الأولمبي لمرتين سايتو هيتوشي. ركز اللاعب البالغ من العمر 19 عاما بشكل كامل على المباراة النهائية حيث قاد خصمه إلى الإيبون المطلوب. وتمّ تسليم الميداليات من قبل مدير التعليم والتدريب في الاتحاد الدولي للجودو السيد محمد مريجة.

قدم فريق الجودو المحلي عرضا مذهلا طوال الحدث حيث ارتقى الأذريون في فئة الوزن الثقيل إلى مستوى التحدي الذي حدده زملاؤهم الأخف وزنا.

ولكن التتويج من خلال إيبون يبقى أمرا مميزا دائما، وقد منح أوشانجي كوكاوري الحائز على الميدالية الفضية العالمية هذا الانطباع إلى المشجعين وعشاق الرياضة.