المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: مستشفى نابولي للدمى يمنح حياة جديدة للألعاب الثمينة وذكريات الطفولة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
Naples Doll Hospital
Naples Doll Hospital   -   حقوق النشر  يورونيوز

في وسط مدينة نابولي يوجد مكان خاص لإستعادة عواطف الطفولة والذكريات الجميلة للعب عشقناها ولكنها أصبحت رثة أو لم تعد قابلة للاستخدام مع مرور السنين. مستشفى الدمى بنابولي يمنح الدمى والدببة حياة جديدة ويمنح لأصحابها فرصة استعادة طفولتهم الضائعة.

رئيسة مستشفى الدمى تيزيانا غراسي تقول: "عندما يتصل بنا الناس، فإن دافعهم الأول هو إخبارنا بقصتهم ولماذا تركت تلك الدمية أثرًا لا يمحى في حياتهم. وراء كل دمية، هناك دائمًا قصة غير عادية"، تضيف تيزيانا غراسي.

ويتلقى المستشفى رسائل من إيطاليا وأوروبا، ويرسل البعض بالدمى الثمينة إلى المستشفى حيث تتم عمليات التشخيص والعلاج وبالشكل المناسب لكل دمية.

تقول تيزيانا: "من خلال إصلاح الدمى، نستعيد مشاعر الناس ولحظات الطفولة الدقيقة تلك، والمشاعر التي شعروا بها عندما احتضنوا الشيء المفضل لديهم".

يقول أحد العملاء: "هذه دمية جدتي"، لقد توفيت وهي ليست معنا الآن. كانت تقصد دائمًا أخذ هذه الدمية إلى المستشفى وشعرت أنني يجب أن أحترم رغبتها. الآن، سيتم إصلاحها بالشكل الصحيح".

إنه نوع مختلف من المستشفيات، فهنا لن يموت أي مريض على الإطلاق، وكل الدمى تخرج من المشفى بصحة جيدة. بعد ذلك، يعود الأمر لأحبائهم فيما إذا كانوا سيحتفظون بها أم لا أو إذا كانوا سيحفظون ودّ ذكرى هؤلاء "الأصدقاء".

وينشط مستشفى الدمى منذ أربعة أجيال، فقد ورثت تيزيانا شغفها بإصلاح الدمى عن والدها وأجدادها. افتتح أول متجر لإصلاح الدمى في نهاية القرن التاسع عشر وقد حولته الآن إلى مكان سحري للأطفال، وللراشدين الذين يقومون برحلة عبر "شوارع" الذاكرة.

وتفخر تيزيانا بشكل خاص بعرضها على الأطفال دمية مرتبطة بجهاز مراقبة ضربات القلب، وعن هذا الأمر تقول: "أطلب من الأطفال وضع أيديهم على بطن الدمية، وهو ما يمكن رؤيته على الشاشة". "ثم أطلب منهم وضع السماعة الطبية. لأنه من الغريب أن هناك صوت قلب ينبض".

بالنسبة للدمى، فإن دخول هذا المكان يعني الإصلاح. لكن بالنسبة لأصحابها ، إنها لحظة لاستعادة سحر الطفولة.