المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بوتين يعلن تلقيه لقاحا تجريبيا جديدا ضد كورونا يتم الحصول عليه عبر الأنف

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hafsa Alami Rahmouni
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلوح أثناء حديثه خلال اجتماع لمجلس الوزراء عبر الفيديو كونفرنس في مقر إقامة بوتشاروف روتشي في منتجع سوتشي، روسيا، الأربعاء 24 نوفمبر 2021
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلوح أثناء حديثه خلال اجتماع لمجلس الوزراء عبر الفيديو كونفرنس في مقر إقامة بوتشاروف روتشي في منتجع سوتشي، روسيا، الأربعاء 24 نوفمبر 2021   -   حقوق النشر  Mikhail Metzel/Sputnik

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين تلقيه لقاحا تجريبيا مضادا لفيروس كورونا عبر الأنف هذا الأسبوع، بعد ثلاثة أيام من حصوله على جرعة ثالثة من لقاح "سبوتنيك لايت" المعززة، وهو لقاح محلي تم تطويره في روسيا الربيع الماضي.

وفي الوقت الذي سجلت فيه روسيا ارتفاعا حادا في حالات الإصابة بكوفيد19 والوفيات، تطوع الرئيس الروسي لتجربة الجرعة التي تؤخذ عبر الأنف بالرغم من أنها قيد التجارب ولم توافق عليها الجهات التنظيمية بعد.

وأخبر دينيس لوغونوف، نائب مدير مركز غماليا للأبحاث الوطنية الذي طور لقاح "سبوتنيك في"، بوتين الأحد أن لقاح الأنف لم يخضع بعد للدراسات السريرية ويتم حاليا اختباره على موظفي المركز.

ووفقا للبروتوكولات العلمية المعمول بها عالميا، يجب أن يمر اللقاح على عدة مراحل تجريبية لإثبات فعاليته وأمان استخدامه قبل اعتماده بشكل نهائي.

ومن المفترض أن يوفر هذا اللقاح حماية أفضل في الجهاز التنفسي العلوي، مقارنة بالنسخ المعطاة بالحقن.

وفي شهر أكتوبر الماضي، أعطت وزارة الصحة الروسية الضوء الأخضر لإجراء تجارب مبكرة على 500 متطوع.

وذكر الرئيس الروسي، الذي يبلغ 69 عاما، أن لوغونوف أعطاه جرعة عبر الأنف، وقال في اجتماع حكومي يوم الأربعاء: "أشعر أنني بخير بعد الجرعة المعززة ومارست تدريبات رياضية اليوم". وأكد أنه لا يعاني من أي آثار جانبية بعد أخذ لقاح الأنف.

ويعزى ارتفاع حالات الإصابة والوفيات في روسيا إلى تراخي المواطنين تجاه اتخاذ الاحتياطات اللازمة للوقاية من العدوى وانخفاض معدلات التطعيم التي لم تتخطّ 40٪ من السكان البالغ عددهم 146 مليون نسمة، على الرغم من أن البلاد وافقت على استخدام اللقاح الروسي قبل أشهر من معظم دول العالم.

ومن المتوقع أن توافق وزارة الصحة الروسية على نسخة من "سبوتنيك 5" للمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاما، وفق ما ذكرته نائبة رئيس الوزراء تاتيانا غوليكوفا لبوتين خلال اجتماع الحكومة.

ووصفت غوليكوفا أرقام الوفيات اليومية بأنها "دراماتيكية"، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن العدوى في البلاد تسير باتجاه تنازلي.

وقد أبلغت فرقة العمل الروسية المكلفة بفيروس كورونا عن حصيلة اليوم الأربعاء التي وصلت إلى 33448 إصابة و1240 حالة وفاة.

وفي المجموع، تعتبر روسيا البلد الأكثر تضررا في أوروبا بأكثر من 9.4 مليون إصابة مؤكدة وأكثر من 276 ألف حالة وفاة، بحسب معطيات فرقة العمل.