المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنسا: اشتباك عنيف بين مناصري المرشح اليميني المتطرف إريك زمور وناشطين في أول تجمّع انتخابي رسمي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
عراك خلال حملة انتخابية يقودها المرشح الفرنسي اليميني المتطرف إيريك زمور
عراك خلال حملة انتخابية يقودها المرشح الفرنسي اليميني المتطرف إيريك زمور   -   حقوق النشر  AP Photo

اشتبك مناصرون مؤيدون للمرشح اليميني المتطرف للانتخابات الرئاسية الفرنسية، إريك زمور، مع ناشطين مناهضين للعنصرية، خلال أول تجمع "رسمي" لحملة زمور الانتخابية في إحدى ضواحي العاصمة باريس.

ووقع عراك بالأيدي وتقاذف الطرفان الكراسي، قبل تدخل الأمن.

وقال الادعاء الفرنسي، الإثنين، إنه فتح تحقيقاً في المسألة، مضيفاً أن الشرطة أوقفت نحو 60 شخصاً بعدما هاجم مؤيدون لزمور ناشطين مناهضين للعنصرية، ما أوقع إصابات.

وكان زمور (63 عاماً)، الصحافي المتطرف الذي أعلن ترشحه لانتخابات نيسان/أبريل الرئاسية رسمياً في أواخر الشهر الماضي، أدين في السابق عدة مرات في مسائل مرتبطة بخطاب الكراهية.

وقال أحد الناشطين ضدّ العنصرية من منظمة "إس أو إس ريسيزم": اعتقدت أننا في ديمقراطية وأنه كان بإمكاننا قول ما أردنا قوله وأنه لن يكون هناك اعتداءات جسدية من هذا النوع. نحن مسالمون وأنا فعلاً متفاجئ بما حدث".

أما رئيسة المنظمة، دومينيك سوبو، فربطت بين الاعتداءات التي تعرض لها الناشطون والاعتداءات التي ينفذها المنتمون إلى تيار "سيادة البيض" في الولايات المتحدة الأميركية.

"المستحيل ليس فرنسياً"

اختار زمور شعار "المستحيل ليس فرنسياً" لحملته الانتخابية وهي جملة قالها نابوليون في 1808 بعد سقوط مدريد خلال حرب إسبانيا. آنذاك طلب نابوليون إرسال سرية من الخيالة تابعة للحرس الإمبريالي بهدف مساعدة كتيبة فرنسية محاصرة، واستعادة إحدى الهضبات.

وعندما قال جنرالات القائد إن "المهمة مستحيلة"، أجاب نابوليون قائلاً "لا أعرف هذه الكلمة، لا شيء مستحيل". وبعد الهجوم استعاد الفرنسيون الهضبة، وذكرها الكاتب الشهير بالزاك في أحد كتبه، الأمر الذي جعل منها عبارة شهيرة.

المصادر الإضافية • وكالات