Eventsالأحداثبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

شاهد: قتيل على الأقل في انهيار مبنى من ثلاثة طوابق ببلدية ساناري سور مير جنوب فرنسا

انهيار مبنى في جنوب فرنسا يقتل شخصا على الأقل وخمسة آخرون تحت الأنقاض
انهيار مبنى في جنوب فرنسا يقتل شخصا على الأقل وخمسة آخرون تحت الأنقاض Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

شاهد: قتيل على الأقل في انهيار مبنى من ثلاثة طوابق ببلدية ساناري سور مير جنوب فرنسا

اعلان

تمكن رجال الإطفاء من انتشال خمسة أشخاص من تحت الأنقاض بعيد انهيار مبنى سكني خلال ليل الاثنين-الثلاثاء في ساناري سور مير، جنوب فرنسا ومن بين الأشخاص الذين تمّ انتشالهم، طفل ووالدته، وتم انتشال الجميع أحياء، بحسب رئيس خدمات الطوارئ. وأشارت الفرق الطبية إلى وفاة شخص تم إخراجه من تحت الأنقاض في وقت لاحق وتعرض سيدة إلى إصابات بليغة.

وقال العقيد إريك غروهين، مدير خدمات الطوارئ في منطقة فار جنوب فرنسا: "تم إجلاء خمسة أشخاص قبل وصولنا، مما يعني أنهم خرجوا بمفردهم وبعد وصولنا تمكنا من إخراج خمسة أشخاص كانوا تحت الأنقاض. ومن بين هؤلاء الأشخاص الخمسة، أخرجنا اثنين طفلا ووالدته، وكانا على قيد الحياة".

وأضاف العقيد إريك غروهين: "اكتشف الكلب الذي كان بصحبتنا في الموقع الطفل وهو طفل يمكننا سماعه، وبفضل هذا الاكتشاف والموقع، قام أفراد فريقنا بعمل جيد للغاية وبعناية فائقة من أجل إنشاء نفق صغير للذخول والعثور على الطفل، وهو بصحة جيدة وقد تم وضعه تحت رعاية فريق المسعفين والخدمات الصحية الموجودة في الموقع".

دانيال ألسترز، رئيس بلدية ساناري سور مير قال: "نحن نسمي المكان هنا بالقرية، فالكثير منا يعرف بعضه البعض. لذلك فجميعنا متأثر وهذا أمر مؤكد لأن هناك أشخاص تضرروا وعندما تعرفهم، يكون الأمر التأثر أكبر".

وأوضح رئيس بلدية ساناري سور مير دانيال ألسترز، أن الحي الذي يقع وسط ساناري سور مير قديم والمباني أيضا، ولكن لم يكن هناك مثل هذا النوع من المشاكل على الإطلاق. على أية حال واعتبر رئيس البلدية أنه سواء كانت المبني جديدة أو قديمة، فهي لا تصمد في حال حدوث انفجار.

وقال رئيس بلدية ساناري سور مير "لا نعتقد أن هناك المزيد من الناس في هذا المبنى"، مضيفا أن رجال الإطفاء "أخرجوا سيدة على قيد الحياة من تحت الأنقاض"، كما تم إجلاء تسعة أشخاص آخرين، يعيشون في مبان مجاورة، وتولى أقاربهم رعايتهم.

وقد فتحت المصالح المختصة تحقيقا لمعرفة أسباب الحادث الذي أدى إلى انهيار المبنى المتكون من ثلاثة طوابق، والواقع على ميناء المدينة الذي يبلغ عدد سكانه 15 ألف نسمة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لماذا يقاوم سياسيو لبنان التحقيق في انفجار مرفأ بيروت؟

أضخم بناء خشبي في أوروبا يتعرض لخطر للإنهيار

إنهيار مبنى في مدريد لعدم مطابقته المواصفات الفنية