المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ماكرون يتعهد بمساعدة مسيحيي الشرق الأوسط في مواجهة "الهجمات الجهادية"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال لقائه نشطاء في الدفاع عن الأقليّات المسيحية في الشرق.
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال لقائه نشطاء في الدفاع عن الأقليّات المسيحية في الشرق.   -   حقوق النشر  أ ف ب

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء مضاعفة المبالغ المالية المرصودة لمساعدة المدارس المسيحية في الشرق الأوسط، وذلك خلال لقائه نشطاء في الدفاع عن الأقليّات المسيحية في الشرق في مواجهة مخاطر النزاعات والهجمات الجهادية.

وقال ماكرون أمام 150 مدعواً في قصر الإليزيه إنّ "دعم مسيحيي الشرق هو التزام علماني لفرنسا ومهمّة تاريخية" ويشكّل "استجابة لضرورة عدم التخلّي عن النضال من أجل الثقافة والتعليم والحوار في هذه المنطقة المضطربة".

وتابع ماكرون وهو يمنح وسام جوقة الشرف لباسكال غولنيش، مدير مؤسسة الشرق الفرنسية الخيرية - أوفر دوريان، التي تدعم الكنائس الشرقية أن "دعم مسيحيي الشرق يعني العمل من أجل شرق أوسط متنوع من أجل إمكانية إحلال السلام والأخوة".

خلال الحفل، أعلن متحف اللوفر أيضًا عن افتتاح قسم جديد مخصص لفنون بيزنطة والمسيحية الشرقية في 2024-2025.

كما أشار الرئيس الفرنسي إلى أنّ الدولة وجمعية "أوفر دوريان" ستضاعفان معاً مساهماتهما في صندوق دعم مدارس الشرق برفعها إلى أربعة ملايين.

والصندوق الذي أنشئ في كانون الثاني/يناير 2020 دعم في العام 2021 ما مجموعه 174 مدرسة بينها 129 في لبنان، و16 في مصر، وسبع في إسرائيل، و13 في الأراضي الفلسطينية وثلاث في الأردن.

وقالت مريم النور، مديرة مدرسة القديس يوسف في بيروت إن إدارة "مدرسة تعدّ اليوم معجزة" في لبنان بسبب "حدّة الأزمة" التي تشهدها البلاد.

وفي الأسابيع الأخيرة سلّط مرشّحون رئاسيون كثر، خصوصاً ممن ينتمون إلى اليمين واليمين المتطرّف، الضوء على مصير مسيحيي الشرق.

وأعلن ماكرون أنّ فرنسا ستجدّد مساهمتها البالغة 30 مليون دولار في التحالف الدولي لحماية التراث في مناطق النزاع.

وأنشئ هذا التحالف في العام 2017 بالاشتراك مع الإمارات التي تتولّى دعم 150 موقعاً ثقافياً. وتتراوح أوضاع هذه المواقع بين المدمّر والمهدّد من جراء النزاعات في سوريا والعراق وأفغانستان أو من جرّاء انفجار مرفأ بيروت في العام 2020.

viber

والمسيحيون متجذّرون في الشرق الأوسط منذ وجدت ديانتهم، لكنّ عددهم تراجع إلى نحو 15 مليوناً، وأصبحوا اليوم يشكّلون ما نسبته أربعة بالمئة فقط من إجمالي سكان المنطقة، بحسب الفاتيكان، بعدما كانوا يشكّلون 20 بالمئة من هؤلاء قبل الحرب العالمية الأولى.

المصادر الإضافية • أ ف ب