شاهد: روسيا تنشر صورا لمحطة تشرنوبيل بعد السيطرة عليها

موقع مفاعل تشرنوبل
موقع مفاعل تشرنوبل Copyright وزارة الدفاع الروسية
Copyright وزارة الدفاع الروسية
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بعد قتال ضد القوات الأوكرانية، سيطرت القوات الروسية الخميس على المحطة التي شهدت حادثا نوويا خطيرا في عام 1986 وما زال موقعها شديد التلوث.

اعلان

نشرت روسيا السبت صورًا التقطت في المنطقة المحظورة في تشرنوبيل والتي أثار استيلاء الجيش الروسي عليها في اليوم الأول لغزو أوكرانيا، القلق.

بعد قتال ضد القوات الأوكرانية، سيطرت القوات الروسية الخميس على المحطة التي شهدت حادثا نوويا خطيرا في عام 1986 وما زال موقعها شديد التلوث.

أظهر مقطع فيديو نشرته وزارة الدفاع الروسية السبت جنودًا يقومون بدورية قرب المحطة على مقربة من دبابة متوقفة.

وقال جندي ملثم إن مستويات الإشعاع "تحت السيطرة" مؤكدا أن "حماية المنطقة تتم (بالاشتراك) مع الحرس الوطني الأوكراني والموظفين المدنيين الذين يعملون هنا".

وقالت الحكومة الأوكرانية في وقت سابق إنه تم إجلاء العاملين بالمحطة.

أعلنت السلطات الأوكرانية الجمعة تسجيل ارتفاع المستوى الإشعاعي في تشرنوبيل لكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية اعتبرت أن ما تم قياسه "لا يشكل خطرًا على السكان".

وطرح الخبراء فرضية ازدياد المستوى الإشعاعي جراء العمليات العسكرية التي قد تكون قلبت الأتربة ورفعت غبارا ملوثا.

وقع أسوأ حادث نووي في التاريخ في 26 نيسان/أبريل 1986 في أوكرانيا، التي كانت آنذاك إحدى الجمهوريات السوفياتية الخمس عشرة، عندما انفجر مفاعل في هذه المحطة الواقعة على بعد مئة كيلومتر من العاصمة كييف ما أدى إلى تلوث في مناطق اوروبية مترامية وخصوصا أوكرانيا وروسيا وبيلاروس حاليا.

وأدى ذلك الى إجلاء ما يقارب 350 ألف شخص من شعاع 30 كيلومترًا حول المحطة. ولا تزال الخسائر البشرية تثير جدلا.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الجيش الروسي ينشر قاذفة اللهب الثقيلة القادرة على تبخير الأجساد البشرية قرب حدود أوكرانيا

كيف تستخدم روسيا وسائل التواصل الاجتماعي وخاصة " تك توك" في حربها على أوكرانيا؟

المخابرات الأمريكية: أوكرانيا قد تخسر الحرب بحلول نهاية عام 2024