أوكرانيون يحرسون المجمعات السكنية وحواجز تفتيش خارج العاصمة كييف

ضباط الشرطة الأوكرانية يساعدون امرأة على الهرب بينما يتردد أصداء المدفعية في مكان قريب في إيربين، في ضواحي كييف، أوكرانيا، يوم الاثنين 7 مارس 2022
ضباط الشرطة الأوكرانية يساعدون امرأة على الهرب بينما يتردد أصداء المدفعية في مكان قريب في إيربين، في ضواحي كييف، أوكرانيا، يوم الاثنين 7 مارس 2022 Copyright AP/
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قال رئيس بلدية كييف، فيتالي كليتشكو إن سكان المدينة لن يغادروها، مؤكدا أنهم "سيقاتلون حتى الموت في كل بيت وكل شارع وكل نقطة تفتيش".

اعلان

يواصل سكان كييف حراسة المجمعات السكنية مع وجود رتل مدرع روسي ضخم يهدد العاصمة الأوكرانية بالرغم من إعلان موسكو وقف إطلاق النار، صباح الإثنين.

وقال رئيس بلدية المدينة، فيتالي كليتشكو إن سكان كييف لن يغادروها، مؤكدا أنهم "سيقاتلون حتى الموت في كل بيت وكل شارع وكل نقطة تفتيش".

وأوضح أحد أعضاء الدفاع الإقليمي، المسؤول عن تأمين المجمعات السكنية، مستخدما الاسم المستعار "فاوست": "نحن ندافع عن أنفسنا".

باءت محاولات إجلاء السكان في بوتشا وهوستوميل وإيربين بالفشل، الأحد، وانهارت جهود إقامة ممرات آمنة لإخراج المدنيين من المناطق المحاصرة.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية الإثنين أنه سيسمح للمدنيين بمغادرة كييف ومدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية ومدينتي خاركيف وسومي.

وفي الأسبوع الثاني من الحرب، يبدو أن خطط موسكو لاجتياح البلاد تعرقلت بسرعة بسبب مقاومة الأوكرانيين الشرسة على الرغم من أن قواتها حققت تقدما كبيرا في جنوب أوكرانيا وعلى طول الساحل.

ومن المتوقع إجراء محادثات جديدة بين الوفد الأوكراني ونظيره الروسي، الإثنين، بعد لقاءات سابقة لم تسفر عن حلول مرضية للطرفين.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ممرُ لوبيتو الأنغولي شريانٌ اقتصاديٌ حيوي لجنوب القارّة السمراء

شاهد: تظاهرات في مختلف أنحاء العالم احتجاجاً على الغزو الروسي لأوكرانيا

كيف أثرت جائحة كورونا على عدم المساواة بين الجنسين في كل أنحاء العالم؟