المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

النرويج تخصص 300 مليون يورو إضافية للميزانية العسكرية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
جندي نرويجي على الحدود الروسية-برج مركز مراقبة كوربفيليس في كيركينيس، شمال النرويج، 24 شباط 2022
جندي نرويجي على الحدود الروسية-برج مركز مراقبة كوربفيليس في كيركينيس، شمال النرويج، 24 شباط 2022   -   حقوق النشر  Annika Byrde/NTB

أعلنت الحكومة النرويجية الجمعة أنها سترصد هذه السنة ثلاثة مليارات كورون إضافية (308 مليون يورو) لتعزيز قواتها العسكرية في الشمال القطبي قرب الحدود مع روسيا.

وصرح وزير الدفاع أود روجر إينوكسن خلال مؤتمر صحافي أنه "حتى لو كان هجوم روسي على النرويج مستبعداً، لا بد لنا من الإقرار بأن لدينا جاراً في الشمال بات أكثر خطورة ويصعب التكهن بتحركاته".

وستستخدم هذه الأموال لتعزيز وجود البحرية في الشمال وتكثيف عمليات تدريب الجيش وقوات الاحتياط وزيادة مخزون الذخائر والوقود وغيرها من المعدات الأساسية وتحسين التسهيلات لاستضافة قوات حليفة وتعزيز الدفاع الإلكتروني والاستخبارات.

روسيا لديها مصالح أمنية كبيرة في جوارنا، كما أن الشمال الكبير ينطوي على أهمية اقتصادية كبرى بالنسبة لروسيا

وتتقاسم النرويج، حارسة الحدود الشمالية للحلف الأطلسي في أوروبا، 196 كلم من الحدود البرية مع روسيا في القطب الشمالي، إضافة إلى حدود بحرية شاسعة في بحر بارنتس.

وقال إينوكسن "علينا زيادة وجودنا في الشمال الكبير".

وأوضح أن "روسيا لديها مصالح أمنية كبيرة في جوارنا، كما أن الشمال الكبير ينطوي على أهمية اقتصادية كبرى بالنسبة لروسيا".

وتجري حاليا مناورات عسكرية بحرية وجوية وبرية ضخمة في النرويج بمشاركة حوالى 30 ألف جندي من 27 بلداً أعضاء في الحلف الأطلسي وشركاء للحلف (السويد وفنلندا).

وتهدف تدريبات "الرد البارد 2022" Cold Response تحديداً إلى اختبار قدرات النرويج على استقبال تعزيزات حليفة في حال التعرض لعدوان خارجي، عملاً بالبند الخامس من ميثاق الحلف الذي ينص على الدفاع المشترك في حال تعرض إحدى الدول الحليفة لهجوم.

كما تسمح للقوات الحليفة بالتدرب على القتال في ظروف من البرد الشديد.

المصادر الإضافية • أ ف ب