المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الولايات المتحدة ترحل أحد معتقلي غوانتانامو إلى الجزائر بعد احتجازه 20 عاما

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
سجن غوانتانامو العسكري.
سجن غوانتانامو العسكري.   -   حقوق النشر  أ ب

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) السبت ترحيل المعتقل الجزائري في سجن غوانتانامو العسكري سفيان برهومي المشتبه في أنه كان مدربا في معسكر لتنظيم القاعدة، إلى الجزائر.

وجاء في بيان للبنتاغون "في 4 شباط/فبراير 2022، أبلغ وزير الدفاع (لويد) أوستن الكونغرس بنيته إعادة برهومي إلى الجزائر، وبالتعاون مع شركائنا الجزائريين، أنجزنا متطلبات النقل الآمن". وتابع "تشيد الولايات المتحدة باستعداد الجزائر وشركاء آخرين لدعم الجهود الأميركية المستمرة لخفض... عدد النزلاء بهدف إغلاق سجن غوانتانامو".

اتُهم المعتقل الجزائري في البداية عام 2005 بالضلوع في مؤامرة إرهابية ووجهت له تهمة العمل كمدرب في معسكر للقاعدة ثم تدريب سعوديَين على صناعة صمامات تفجير من بعد. لكن في مطلع عام 2008، أسقط البنتاغون التهم الموجهة إليه، ثم في عام 2016 قرر مجلس المراجعة في غوانتانامو أن احتجازه "لم يعد ضروريا" لحماية أمن الولايات المتحدة من "تهديد خطير".

وإجمالا، لا يزال 37 معتقلا محتجزين في غوانتانامو بعد هذا الترحيل الذي أعقب إعادة معتقل سعودي إلى بلاده مطلع آذار/مارس.

ومن بين المحتجزين 18 مؤهلا للترحيل، وسبعة مؤهلين لمراجعة قضيتهم من قبل مجلس المراجعة، وينتظر عشرة آخرون حكم محكمة عسكرية من بينهم العقل المدبر المفترض لهجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001 خالد شيخ محمد.

وحضّ خبراء مستقلون بتكليف من الأمم المتحدة واشنطن في كانون الثاني/يناير على إغلاق سجنها العسكري في غوانتانامو، معتبرين أنه يشهد "انتهاكات مستمرة لحقوق الإنسان".

viber

تعهدت حكومة الولايات المتحدة إغلاق مركز الاعتقال السيئ السمعة الذي أقيم بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001 في إطار "الحرب على الإرهاب".

المصادر الإضافية • الوكالات