المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المبعوث الأممي يستبعد الصحراء الغربية من جدول أعمال زيارته إلى المغرب

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 المبعوث الأممي للصحراء الغربية ستافان دي ميستورا.
المبعوث الأممي للصحراء الغربية ستافان دي ميستورا.   -   حقوق النشر  أ ب

يزور المبعوث الأممي للصحراء الغربية ستافان دي ميستورا الرباط حيث يلتقي مسؤولين مغاربة، لكنه لن يتوجه إلى المنطقة المتنازع عليها، بحسب ما أفاد المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك الإثنين.

وقال دوجاريك في مؤتمر صحفي في نيويورك إن "المبعوث الشخصي للأمين العام (للأمم المتحدة) إلى الصحراء الغربية موجود في الرباط من أجل لقاء مسؤولين مغاربة". وذكرت وسائل إعلام مغربية في وقت سابق أن دي ميستورا وصل إلى المملكة السبت، لكن من دون أن يصدر أي إعلان رسمي في الرباط عن هذه الزيارة.

وأوضح دوجاريك أن دي ميستورا "قرر أن لا يجري زيارة إلى الصحراء الغربية خلال هذه الرحلة، لكنه يأمل أن يقوم بذلك خلال الزيارات المقبلة للمنطقة".

وكان المتحدث باسم الأمم المتحدة قد أوضح الجمعة أن دي ميستورا ينوي زيارة المنطقة المتنازع عليها، خلال رحلته هذه. ولم يصدر أي توضيح حول سبب تخليه عن القيام بهذه الزيارة. لكن مصادر مقربة من الملف قالت إن السلطات المغربية سبق لها أن أعربت للمبعوث الأممي عن تحفظاتها حول زيارته المنطقة المتنازع عليها أثناء زيارة سابقة خلال كانون الثاني/يناير.

ذكر دوجاريك الإثنين بأن "زيارات المبعوث الأممي تهدف إلى تحقيق تقدم في العملية السياسية المرتبطة بالصحراء الغربية". وأشار الجمعة إلى أن دي ميستورا يعتزم لقاء "كل الفاعلين المعنيين في المنطقة خلال الأيام المقبلة"، مؤكدا أن "ما يبحث عنه هو كيف يمكننا دفع الحوار قدما في سياق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة".

ودعا هذا القرار نهاية تشرين الأول/أكتوبر كلًا من المغرب وجبهة البوليساريو والجزائر وموريتانيا إلى استئناف المفاوضات المتوقفة منذ 2019، "بدون شروط مسبقة وبحسن نية" في أفق التوصل إلى "حل سياسي عادل ودائم ومقبول للطرفين" بهدف "تقرير مصير شعب الصحراء الغربية".

والصحراء الغربية التي يدور حولها نزاع بين المغرب وجبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر تصنّفها الأمم المتحدة بين "الأقاليم غير المتمتّعة بالحكم الذاتي".

viber

وتقترح الرباط، التي تسيطر على ما يقارب 80 بالمئة من أراضي هذه المنطقة الصحراوية الشاسعة، منحها حكماً ذاتياً تحت سيادتها كحل وحيد لهذا النزاع الدائر منذ عقود. أما جبهة بوليساريو فتدعو إلى إجراء استفتاء لتقرير المصير بإشراف الأمم المتحدة تقرّر عند توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين المملكة والجبهة في أيلول/سبتمبر 1991.

المصادر الإضافية • أ ف ب