المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السعودية والإمارات تدخران فائض إنتاج النفط لأزمة محتملة في الشتاء

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
محطة الحوية لاستعادة سوائل الغاز الطبيعي-السعودية
محطة الحوية لاستعادة سوائل الغاز الطبيعي-السعودية   -   حقوق النشر  Amr Nabil

أوضحت مصادر مطلعة أن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على استعداد لضخ "زيادة كبيرة" في إنتاج النفط إذا واجه العالم أزمة إمدادات حادة هذا الشتاء.

وعندما قررت منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" وحلفاؤها، فيما يعرف باسم تحالف أوبك+، رفع الإنتاج بمقدار 100 ألف برميل يوميا فقط، كسرت أحد القواعد بإشارة نادرة إلى فائض الطاقة الإنتاجية للمجموعة.

وأشار البيان إلى توفر طاقة إنتاج فائضة "محدودة للغاية"، قائلا إن ذلك يعني أن هناك ثمة حاجة للحفاظ عليها تحسبا "لتعطيلات شديدة في الإمدادات". ويُفسر ذلك لأول وهلة بأنه إقرار بأن السعودية قائدة أوبك ليس لديها أي مجال تقريبا لزيادة الإنتاج مثلما ذكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في حديث مع نظيره الأمريكي جو بايدن الشهر الماضي.

وقالت ثلاثة مصادر، تحدثت شريطة عدم الكشف عن هويتها بسبب حساسية الأمر، إن السعودية والإمارات يمكنهما ضخ كميات "أكثر بكثير" لكنهما ستفعلان ذلك فقط إذا تفاقمت أزمة الإمدادات.

وذكر أحد المصادر أنه "مع احتمال عدم توفر غاز في أوروبا هذا الشتاء، ومع احتمال فرض سقف لسعر مبيعات النفط الروسي في العام الجديد، فلا يمكن أن نضخ كل برميل نفط في السوق في الوقت الراهن".

ولم تحدد المصادر حجم أي زيادة، لكنها قالت إن الرياض وأبو ظبي وبعض أعضاء أوبك الآخرين يمتلكون ما بين 2.0 و 2.7 مليون برميل يوميا من الطاقة الإنتاجية الفائضة.

المصادر الإضافية • رويترز