بريطانيا وفرنسا وألمانيا: موقف إيران من تحقيق الوكالة الدولية للطاقة الذرية يقوض المحادثات النووية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة أرشيفية في إحدى المنشأت النووية الإيرانية في أصفهان
صورة أرشيفية في إحدى المنشأت النووية الإيرانية في أصفهان   -   حقوق النشر  Vahid Salemi/AP

أعربت فرنسا وبريطانيا وألمانيا السبت عن إحباطها من مطلب لإيران في محادثات لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 يدعو لإغلاق الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة تحقيقا حول العثور على آثار يورانيوم في ثلاثة مواقع، مضيفة أن ذلك يعرض المحادثات للخطر.

وقالت الدول الثلاث في بيان "هذا المطلب الأخير يثير شكوكا جدية بشأن نوايا إيران والتزامها بنتيجة ناجحة لخطة العمل الشاملة المشتركة"، في إشارة إلى الاسم الكامل للاتفاق النووي. وأضافت الدول الثلاث "موقف إيران يتعارض مع تعهداتها الملزمة قانونا ويهدد احتمالات إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة".

أعادت طهران طرح مسائل مرتبطة بتعهّداتها الملزمة قانونا بموجب معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية والتي تم التوصل إليها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

أتاح اتفاق 2015 المبرم بين طهران وست قوى دولية (واشنطن، باريس، لندن، موسكو، بكين، وبرلين) رفع عقوبات عن الجمهورية الإسلامية لقاء خفض أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها. إلا أن الولايات المتحدة انسحبت منه عام 2018 في عهد رئيسها السابق دونالد ترامب، معيدة فرض عقوبات على إيران التي ردت ببدء التراجع تدريجا عن معظم التزاماتها.

وتعززت الآمال بشأن إمكان إحياء الاتفاق في عهد الرئيس جو بايدن المؤيد لذلك.

viber

يأتي بيان القوى الأوروبية الثلاث بعد يوم على تأكيد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أن رد إيران الأخير على مسألة احياء الاتفاق النووي يمثّل خطوة "إلى الوراء". وأضاف "لسنا على وشك الموافقة على اتفاق لا يفي بمتطلباتنا الأساسية".

المصادر الإضافية • الوكالات