المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قتيلان على الأقل في إطلاق نار في مركز تدريب للجيش التايلاندي في بانكوك

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رجال الشرطة والجيش أمام بوابات مركز التدريب العسكري بعد اعتقال مطلق النار
رجال الشرطة والجيش أمام بوابات مركز التدريب العسكري بعد اعتقال مطلق النار   -   حقوق النشر  LILLIAN SUWANRUMPHA/AFP or licensors   -  

قتل جنديان على الأقل وجرح ثالث صباح هذا الأربعاء عندما أطلق عسكري النار في مركز لتدريب الجيش التايلاندي في وسط بانكوك، حسب حصيلة جديدة أعلنتها سلطات تايلاند.

وقال الجيش التايلاندي في بيان إن "السرجنت ميجور يونغيوث مونغكورنكيم الذي يبلغ من العمر 59 عاما، كان يحمل سلاحا ناريا غير معروف وأطلق النار على ضباط آخرين بالجيش".

وأضاف الكولونيل سيريشان نغا-ثونغ مساعد المتحدث باسم الجيش أن "جنديين قتلا، وجرح ثالث ونقل إلى المستشفى"، موضحا أن مطلق النار "فر من مكان الحادث لكن مفتشي الشرطة والجيش تمكنوا من اعتقاله داخل المجمع".  وتابع أن مطلق النار "يخضع لإجراءات قانونية". وأوضح متحدث باسم الشرطة أن دوافع المهاجم ما زالت غير معروفة.

ووقع الحادث في حدود الساعة الثامنة وخمس وأربعين دقيقة بالتوقيت المحلي في مركز لتدريب الجيش الملكي التايلاندي بحي وسط العاصمة يدير فيه الجيش مباني عديدة.

وقال مساعد المتحدث إن "الجيش يعبر عن تعازيه الخالصة لأسر الجنود المتوفين وتعاطفه مع الجريح"، مشددا على أن "هذا الحادث ما كان يفترض أن يقع".

وفي شباط/فبرير من العام 2020 قتل 29 شخصًا في مجزرة ارتكبها جندي في مركز تجاري في ناخون راتشاسيما بشمال شرق البلاد. وقالت السلطات إن المهاجم كان ضابط صف أطلق النار بعد مشادة مع رئيسه بشأن دين يتعلق ببيع عقار، حسب السلطات.

ويهيمن الجيش على المملكة حيث يملك مواقع في كل مكان ويشارك في الحياة السياسية والاقتصادية على حد سواء وقد تعزز نفوذه منذ انقلاب 2014 الذي حمل الجنرال السابق برايوت تشان أو تشا إلى السلطة.

المصادر الإضافية • أ ف ب