شاهد: متطوعون شيشان يقاتلون إلى جانب القوات الأوكرانية وكلهم أمل في نهاية قريبة لنظام بوتين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مقاتلون شيشانيون قرب خيرسون ، أوكرانيا
مقاتلون شيشانيون قرب خيرسون ، أوكرانيا   -   حقوق النشر  NOTV2   -  

قديروف مع بوتين وشيشانيون آخرون اختاروا أوكرانيا..

انخرط حسين وفتحي مثله مثل العديد من المقاتلين الشيشان في الحرب التي شنتها روسيا ضد أوكرانيا، لكنهما وعكس ما هو معروف يقفان في صف الطرف الآخر أي إلى جانب كييف، مع 20 ألف مقاتل أجنبي كما تقول أوكرانيا.

يشرح حسين سبب التحاقه بالحرب ويقول: " أنا من بلجيكا أتيت إلى هنا من أجل القتال حتى النهاية، وحتى طرد آخر جندي روسي."

تبدو الحرب بالنسبة لهؤلاء المقاتلين الشيشان مسألة شخصية، فعلى الجانب الآخر من الجبهة يقاتل أبناء جلدتهم إلى جانب روسيا، ينظر إليهم فتحي الذي ترك الدنمارك وجاء إلى خيرسون كـ"خونة"، ويقول إنه سافر إلى أوكرانيا على أمل أن تكون الحرب بداية النهاية لنظام بوتين.

معظم المقاتلين في هذا المكان جاؤوا من أوروبا، يقول فتحي على الرغم من أنني عشت نصف حياتي في الدنمارك، إلا أنني أشعر وكأنني في وطني، أنا على استعداد للقتال حتى النهاية، أريد المخاطرة بحياتي من أجل ذلك."

حلم الوطن الأم

يواجه هؤلاء المقاتلون في خيرسون مقاومة شديدة، لكن فتحي يؤكد أن "الأمور تسير بشكل سيء" بالنسبة للروس هذه الأيام، ويضيف "أعترف أنهم يقاتلون بشكل جيد، لكن الآن وضعهم سيء جدا، لقد فقدوا العديد من الجنود واستطعنا تحرير العديد من القرى، بالطبع، فقدنا أيضا العديد من الرجال، لكنهم خسائرهم أكبر."

المقاتل الشيشاني يعتبر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "عدوّ للبشرية جمعاء" ويقول: " أريد أن أعود إلى وطني الأم بعد تدمير الإمبراطورية الروسية، وأن أعيش بحرية بالطريقة التي أعيش بها في الدنمارك، حياة طيبة وآمنة. هذا ما أريده لوطني الأم."