رئيس الصومال: مقتل 100 على الأقل في انفجار سيارتين ملغومتين في مقديشو

رئيس الصومال: مقتل 100 على الأقل في انفجار سيارتين ملغومتين في مقديشو
رئيس الصومال: مقتل 100 على الأقل في انفجار سيارتين ملغومتين في مقديشو Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من عبدي شيخ وعبد الغني حسن

مقديشو (رويترز) - قال الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود يوم الأحد إن ما لا يقل عن 100 شخص قُتلوا وأصيب 300 آخرون في انفجار سيارتين ملغومتين أمام مبنى وزارة التعليم على مقربة من تقاطع سوق مزدحمة في العاصمة مقديشو، مشيرا إلى أن عدد القتلى قابل للزيادة.

والهجوم الذي وقع يوم السبت هو الأكثر دموية منذ انفجار شاحنة ملغومة عند نفس التقاطع في أكتوبر تشرين الأول 2017، مما أسفر عن مقتل أكثر من 500 شخص.

وأعلنت حركة الشباب الإسلامية المتشددة، التي لها صلات بتنظيم القاعدة، في بيان أرسلته بالبريد الإلكتروني لوسائل الإعلام مسؤوليتها عن الانفجار قائلة إن الوزارة كانت مركز "حرب على العقول" إذ تعلم الأطفال الصوماليين مناهج مسيحية.

وعادة ما تشن حركة الشباب، التي تسعى إلى الإطاحة بالحكومة وفرض حكمها الخاص المبني على تفسير متطرف للشريعة الإسلامية، هجمات في مقديشو وأماكن أخرى.

وانفجرت السيارة الأولى عند وزارة التعليم الواقعة بالقرب من تقاطع مزدحم في مقديشو في حوالي الساعة الثانية من ظهر يوم السبت ثم انفجرت السيارة الثانية بعد ذلك بدقائق مع وصول سيارات الإسعاف وتجمع الناس لمساعدة الضحايا.

وقال شيخ محمود إن بعض المصابين حالتهم خطيرة وقد يرتفع عدد القتلى.

وتابع الرئيس بعد زيارة موقع الانفجار "من بين مواطنينا الذين قُتلوا... أمهات كن يحملن أطفالهن وآباء مرضى وطلاب أرسلوا للدراسة ورجال أعمال كانوا يكافحون من أجل حياة أسرهم".

وعادة ما يعج تقاطع كيه 5 في مقديشو بمن يشترون ويبيعون كل شيء من الطعام والملابس والمياه إلى العملات الأجنبية والقات، لكنه كان هادئا يوم الأحد إذ ما زال عمال الطوارئ ينظفون الدم من الشوارع والمباني.

وأدان شركاء الصومال الدوليون الهجوم وأرسلوا التعازي للأسر المنكوبة.

وقال جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي في بيان "هذه الهجمات اليائسة ضد المدنيين الأبرياء ومن بينهم نساء وأطفال لا تؤدي إلا إلى تذكيرنا بهمجية الحركة تجاه شعبها وتكشف حقيقة نواياها".

وأدان رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد الهجوم ودعا المجتمع الدولي إلى "مضاعفة جهوده لضمان مساندة دولية قوية لمؤسسات الصومال في كفاحها لهزيمة الجماعات الإرهابية".

وكتب مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس على تويتر قائلا إن المنظمة مستعدة لتوفير الدعم للحكومة في تقديم الرعاية الصحية للمصابين.

وبدعم من الولايات المتحدة والفصائل المسلحة المتحالفة معها، شن الرئيس الصومالي هجوما على حركة الشباب على الرغم من أن نتائجها كانت محدودة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

وزير الخارجية الفلسطيني: أعتقد أن حماس ستدعم تشكيل "حكومة تكنوقراط"

حرب غزة لا تترك "أي خيار آخر".. غالانت يطالب بإصلاح قانون التجنيد ليشمل اليهود المتشددين

شاهد: الغزيون يحملون أكياس المساعدات وسط نقص فادح للغذاء في شمال القطاع