كأس أمم إفريقيا للمحليين.. غياب المغرب بسبب إغلاق الجزائر مجالها الجوي أمام طائراته

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة أرشيفية لمطار هواري بو مدين بالجزائر. المغرب يعلن غياب منتخبه الكروي عن كأس أمم أفريقيا للمحليين في الجزائر بسبب إغلاق مجالها الجوي أمام الطائرات، 12 يناير 2022.
صورة أرشيفية لمطار هواري بو مدين بالجزائر. المغرب يعلن غياب منتخبه الكروي عن كأس أمم أفريقيا للمحليين في الجزائر بسبب إغلاق مجالها الجوي أمام الطائرات، 12 يناير 2022.   -   حقوق النشر  Fateh Guidoum/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved

أعلن الاتحاد المغربي لكرة القدم الخميس غياب منتخبه عن كأس أمم أفريقيا للمحليين التي تفتتح الجمعة في الجزائر، بسبب إغلاق الأخيرة مجالها الجوي أمام الطائرات المغربية منذ أكثر من عام، على خلفية أزمة دبلوماسية بين الجارين.

وقالت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في بيان "تعذر على المنتخب الوطني السفر إلى مدينة قسنطينة من أجل المشاركة في النسخة السابعة من بطولة إفريقيا للاعبين المحليين (...) وذلك لعدم الترخيص لرحلته، انطلاقا من مطار الرباط سلا في اتجاه مطار قسنطينة، بواسطة طائرة الخطوط الملكية المغربية الناقل الرسمي للمنتخبات الوطنية".

وأوضح البيان أن الجامعة بعثت بطلب للاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) في 22 كانون الأول/ديسمبر "باعتباره الجهاز المسؤول على تنظيم بطولة إفريقيا للاعبين المحليين، من أجل الحصول على ترخيص لرحلة جوية عبر الخطوط الملكية المغربية من الرباط إلى قسنطينة".

وأضاف "تم قبول الطلب من حيث المبدأ، من خلال مراسلة رسمية توصلت بها الجامعة من الاتحاد الافريقي لكرة القدم".

بناء على ذلك كان المنتخب المغربي يستعد للتوجه إلى مدينة قسنطينة على متن طائرة مغربية انطلاقا من مطار الرباط سلا يوم 10 كانون الثاني/يناير، بحسب ما أكدت الجامعة في بيانها، بيد أنها "لم تتوصل للاسف، بالترخيص النهائي لحدود تحرير هذا البلاغ من طرف الإتحاد الإفريقي لكرة القدم".

ستقام البطولة المخصصة للاعبين المحليين في الفترة الممتدة بين 13 كانون الثاني/يناير والرابع من شباط/فبراير المقبلين في الجزائر. ووقع المغرب في مجموعة ثالثة تضم السودان ومدغشقر وغانا. وهو حامل لقب النسختين الأخيرتين عام 2018 على أرضه و2020 في الكاميرون.

وأغلقت الجزائر مجالها الجوي في 22 أيلول/سبتمبر 2021 أمام جميع الطائرات المدنية والعسكرية المغربية، بعد قطع العلاقات الدبلوماسية مع الرباط متهمة الأخيرة "بارتكاب أعمال عدائية". فيما أعرب المغرب عن أسفه إزاء هذا القرار، ورفض "مبرراته الزائفة"، علما أن علاقات البلدين متوترة منذ عقود بسبب النزاع حول الصحراء الغربية.

المصادر الإضافية • أ ف ب