شاهد: السلطات البرازيلية تكشف عن مقاطع فيديو توثق فوضى اقتحام الكونغرس

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 محققة الطب الشرعي تقف خارج مبنى المحكمة العليا وأمام النوافذ التي دمرها مؤيدو الرئيس البرازيلي السابق جاير بولسونارو، في برازيليا، البرازيل، الثلاثاء 10 يناير 2023.
محققة الطب الشرعي تقف خارج مبنى المحكمة العليا وأمام النوافذ التي دمرها مؤيدو الرئيس البرازيلي السابق جاير بولسونارو، في برازيليا، البرازيل، الثلاثاء 10 يناير 2023.   -   حقوق النشر  Eraldo Peres/AP.

نشرت السلطات البرازيلية لقطات كاميرا للشرطة من داخل مبنى الكونغرس حيث اخترق مثيرو الشغب المحيط الأمني واشتبكوا مع الشرطة في برازيليا.

وتظهر الصور التي نشرها الكونغرس الوطني البرازيلي والشرطة التشريعية الفدرالية مقطع فيديو لمشاغبين يتعرضون لرش الفلفل أثناء اشتباكاتهم مع الشرطة في 8 يناير / كانون الثاني.

اتهم مكتب المدعي العام البرازيلي الآلاف الأشخاص الذين تقول السلطات إنهم اقتحموا المباني الحكومية في محاولة لإلغاء خسارة الرئيس السابق جايير بولسونارو في انتخابات أكتوبر المنصرم.

كما طالب المدعون، في المجموعة التي تم تشكيلها مؤخرًا لمكافحة الأعمال المناهضة للديمقراطية، سجن المدعى عليهم الـ39 الذين قاموا بنهب الكونغرس كإجراء وقائي، وتجميد 40 مليون ريال (7.7 مليون دولار) من أصولهم للمساعدة في تغطية الأضرار.

ووجهت إلى المتهمين تهمة الانتماء الإجرامي المسلح، ومحاولات عنيفة لتخريب دولة القانون الديمقراطية، والقيام بانقلاب وإلحاق الضرر بالممتلكات العامة. لكن لم يتم الكشف عن هوياتهم حتى الآن.

ألقي القبض على أكثر من ألف شخص اقتحموا الكونغرس البرازيلي والقصر الرئاسي والمحكمة العليا في العاصمة في 8 يناير الجاري بعد محاولة التمرد التي وصفتها الحكومة بأنها "عمل إرهابي".

وما قام به أنصار الرئيس اليميني المتطرف السابق بولسونارو الرافضين لهزيمته الانتخابية أمام لولا دا سيلفا يشبه إلى حد كبير ما حدث في 6 يناير 2021 عندما اقتحم مشاغبون الكونغرس الأمريكي لتغيير نتائج الانتخابات التي أفقدت الرئيس السابق دونالد ترامب كرسي الرئاسة لصالح جو بايدن.