Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

بيل غيتس: التغير المناخي لن يتوقف حتى إذا أصبحنا نباتيين

بيل غيتس مؤسس شركة مايكروسوفت
بيل غيتس مؤسس شركة مايكروسوفت Copyright Justin Tallis/AP
Copyright Justin Tallis/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

غيتس: "لا أعتقد أنه يمكننا الاعتماد على الأشخاص الذين يعيشون حياة فقيرة كحل للمناخ".

اعلان

قال رجل الأعمال والملياردير الأمريكي بيل غيتس، إن تغير المناخ قضية ملحة، لكن لن يتم حلها عن طريق مطالبة الجميع بأن يصبحوا نباتيين.

 وقال غيتس، متحدثًا مع أنانت جوينكا، المدير التنفيذي لشركة الإعلام الهندية إنديان إكسبريس"هل سيصبح كل الهنود نباتيين؟ هل سيصبح كل الأمريكيين نباتيين؟ لن أعتمد على ذلك."

الأنظمة الغذائية في العالم مسؤولة عن حوالي 35 بالمائة من إجمالي الغازات الدفيئة، وفقًا لدراسة أجريت عام 2021 نُشرت في مجلة "نيتشور فود" Nature Food، سبعة وخمسون بالمائة من هذه الإنبعاثات يرتبط بالأغذية الحيوانية و 29 بالمائة بالأطعمة النباتية.

"لا أعتقد أنه يمكننا الاعتماد على الأشخاص الذين يعيشون حياة فقيرة كحل للمناخ"

وفي محاضرة ألقاها في مارس/ آذار قال غيتس إن الخطاب الذي يتكرر "لقد استهلكنا كثيراَ... يحب أن لا نسافر بعد الآن." هذه الحجج لها أمكانية تطبيق محدود. مضيفاً من "الظلم تمامًا" مطالبة الأشخاص الذين يعيشون في الهند بالاستمرار في استخدام نفس القدر من الطاقة التي تستخدم في الولايات المتحدة. بينما يمكن للأمريكيين استخدام طاقة أقل مما يستخدمونه حاليًا.

وأضاف مؤسس شركة مايكروسوفت: "لا أعتقد أنه يمكننا الاعتماد على الأشخاص الذين يعيشون حياة فقيرة كحل للمناخ". ويقول  في الواقع، "يأتي معظم الطلب المتزايد من الطاقة، والمزيد من الأسمنت ، والمزيد من الفولاذ من البلدان ذات الدخل المتوسط مثل الهند".

عدم دعم فكرة أن نطلب من المستهلكين تقييد طلبهم على الطاقة بشكل كبير، أو القضاء على استهلاكهم للحوم،  قد لا يعني أن غيتس يشجع على الاستخدام التافه والمفرط للطاقة.

"هذا ظلم لا يصدق"

وقال غيتس إن الدول الغنية مسؤولة في الغالب عن ارتفاع درجات الحرارة الناتج عن الانبعاثات، لكن البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط بالقرب من خط الاستواء تعاني من معظم الضرر. وأضاف "هذا ظلم لا يصدق". "نحن بحاجة إلى التصرف الآن نحن بحاجة إلى التصرف على نطاق واسع جدًا."

كررغيتس أن الاحتباس الحراري يحدث ببطء شديد، مما يجعله مختلفًا كثيرًا عن الوباء سريع الانتشار. وقال: "يزداد الأمر سوءًا بشكل طفيف كل عام. لكنه من أصعب الأمور التي يجب إصلاحها، لأن الاقتصادات الحديثة في جميع أنحاء العالم تعتمد على كثافة الطاقة، وأكثر من 80٪ من هذه الطاقات تأتي من حرق الهيدروكربونات". الهيدروكربونات هي مصادر طاقة تعتمد على الوقود الأحفوري ، مثل الفحم أو النفط.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"مصر أم الدنيا وأم البدايات".. أول إضراب معروف في تاريخ البشرية كان في عصر الفراعنة

جمع الكمأة من البادية السورية لقمة مغمّسة بالدماء

أرملة الأسطورة البرازيلي بيليه سترث 30 بالمائة من أصوله