سانشيز يلتقي الرئيس الصيني في بكين الأسبوع المقبل

الرئيس الصيني شي جين بينغ مع رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز في قصر مونكلوا في مدريد، إسبانيا 28 نوفمبر/تشرين الثاني، 2018
الرئيس الصيني شي جين بينغ مع رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز في قصر مونكلوا في مدريد، إسبانيا 28 نوفمبر/تشرين الثاني، 2018 Copyright Paul White/
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قال سانشيز للصحافيين في بروكسل حيث يحضر قمة أوروبية "أعتقد أن من المهم معرفة موقفه من السلام في أوكرانيا" وتذكير الرئيس الصيني "بأن الأوكرانيين هم الذين يجب أن يضعوا الشروط" الضرورية لبدء "حوار من أجل السلام".

اعلان

أعلن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز أنه سيزور بكين الأسبوع المقبل، حيث سيلتقي الرئيس شي جينبينغ ويناقش معه خصوصا المقترح الصيني لتسوية الصراع في أوكرانيا.

وقال سانشيز للصحافيين في بروكسل حيث يحضر قمة أوروبية "أعتقد أن من المهم معرفة موقفه من السلام في أوكرانيا" وتذكير الرئيس الصيني "بأن الأوكرانيين هم الذين يجب أن يضعوا الشروط" الضرورية لبدء "حوار من أجل السلام".

وأشار الزعيم الاشتراكي إلى أن "سلاما مستقرا ودائما" بين البلدين لا يمكن ضمانه إلا من خلال "احترام وحدة أراضي (أوكرانيا) التي انتهكتها روسيا".

وسيكون سانشيز المسؤول الثاني في الاتحاد الأوروبي الذي يزور الصين منذ بداية جائحة كوفيد-19 قبل أكثر من ثلاث سنوات، بعد المستشار الألماني أولاف شولتس في تشرين الثاني/نوفمبر.

وبحسب بيان صادر عن الحكومة الإسبانية، سيتوجّه سانشيز إلى بكين بعد حضور منتدى بواو من أجل آسيا (بفا) في جزيرة هاينان، على أن ستتم هذه الجولة في الصين يومَي 30 و31 آذار/مارس.

وعلى غرار الاتحاد الأوروبي، قدّمت إسبانيا دعما مطلقا لأوكرانيا. وأرسلت مدريد أسلحة إلى كييف منذ بدء الغزو الروسي قبل أكثر من عام، ويتوقّع أن تسلّمها قريبا عشر دبابات من طراز ليوبارد.

كما تستضيف إسبانيا جنودا أوكرانيين على أراضيها لتدريبهم على استخدام هذه الدبابات.

وستجري زيارة سانشيز لبكين قبل ثلاثة أشهر من تولي إسبانيا رئاسة الاتحاد الأوروبي في الأول من تموز/يوليو ولمدة ستة أشهر.

وقال رئيس الوزراء الاسباني "ستكون مناسبة جيدة لشرح ما ستكون عليه أهداف الرئاسة الإسبانية للاتحاد الأوروبي".

في شباط/فبراير، اقترحت الصين خطة سلام من 12 نقطة لإنهاء الحرب في أوكرانيا.

وقام شي بزيارة لموسكو في وقت سابق من هذا الأسبوع فُسرت على أنها إشارة قوية الى دعم الصين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأشاد بوتين بالمقترح الصيني وقال إنه منفتح على المفاوضات مع أوكرانيا، لكن الولايات المتحدة وأوروبا ما زالتا متشككتين في قدرة بكين على تأدية دور وسيط.

لكن وزير الشؤون الرئاسية الإسباني فيليكس بولانيوس الذي يعتبر الذراع اليمنى لسانشيز شدد الخميس عبر التلفزيون الإسباني العام على أنه "يمكن للصين أن تؤدي دورا مهما للغاية في الوساطة بين روسيا وأوكرانيا".

وأضاف "من الضروري أن ينتهي هذا النزاع وأن تدرك روسيا أن هذا عدوان غير مبرر".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيديو: متظاهرون إسرائيليون يحتجون "بالموت والدماء" أمام مقر الشرطة في تل أبيب

ربطة العنق تعود بخجل في إيران بعد حظرها لأكثر من 30 عاماً

عشاء فاخر يجمع الرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء الياباني في واشنطن