Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

شاهد: كيف يسعى مزارعو فوكوشيما لإنعاش قطاع الزراعة واستعادة ثقة المستهلكين في منتجاتهم

شاهد: كيف يسعى مزارعو فوكوشيما لإنعاش قطاع الزراعة واستعادة ثقة المستهلكين في منتجاتهم
Copyright euronews
Copyright euronews
بقلم:  Cristina Ginerيورونيوز
شارك هذا المقال
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

شاهد: كيف يسعى مزارعو فوكوشيما لإنعاش قطاع الزراعة واستعادة ثقة المستهلكين في منتجاتهم

اعلان

كانت فوكوشيما أحد أكبر المناطق المنتجة زراعيا في اليابان قبل الكارثة النووية، وهي تحاول اليوم استعادة مكانتها بفضل تظافر جهود الحكومة اليابانية والمزارعين المحليين.

تعمل السلطات منذ سنوات على إزالة التلوث الإشعاعي وتؤكد في تقاريرها أن معدلات النشاط الإشعاعي في انخفاض مستمر ما سيسمح بانتعاش الزراعة تدريجيا.

بعد 12 عامًا على الكارثة عاد مُصنع الجعة سوزوكي دايسوكي مؤخرًا إلى مسقط رأسه في ناميه وهي واحدة من أكثر المناطق تضررًا بعد زلزال فوكوشيما.

كان مصنع الجعة القديم الذي جرفته كارثة تسونامي يقع بالقرب من الميناء.

يسعى سوزوكي لإعطاء إحساس بالأمل ودعم المجتمع المحلي ويقول إنه قبل الزلزال، كان هناك حوالي 120 قارب صيد، ولكن يوجد الآن أقل من 30 قاربًا.

ولدعم صناعة صيد الأسماك المحلية "قمنا بقياس مدى توافق أطباق الأسماك التي يأكلها السكان المحليون مع منتوجنا، وقمنا بدمج الذكاء الاصطناعي لتطوير طعام يُدعى "فيش ساكي مارياج".

يصنع سوزوكي منتج "الساكي" باستخدام الأرز. ويقول "صنعت الساكي بالأرز إنه لذيذ حقًا. أقول أنه يمكنني نشر فكرة أن الأرز المُنتج في ناميه ليس فيه أي شي مريب".

ويحاول المزارعون والمنتجون في المنطقة التعامل مع مخاوف المستهلكين من خلال المبادرات المبتكرة.

مثل مزرعة "واندر فارم" لانتاج الطماطم في مدينة إيواكي حيث سمحت البيوت الزجاجية ونظام الإنتاج المتطور دون تربة لهيروشي موتوكي بزيادة الإنتاج بعد الكارثة.

ويستخدم المزارع الآن الطماطم لتنشيط المنطقة عن طريق حث المستهلكين على زيارة مزرعته وقطف الثمار بأنفسهم وتذوق جودتها.

يقول موتوكي "سوف يفهم العملاء أن الخضروات آمنة إذا رأوا المنطقة المحلية وتعرفوا على منتجي للخضار".

ويضيف "هدفي هو عودة نشاط الزراعة والسياحة. هذا هو السبب في قيامي بتنشيط الزراعة وبناء مطعم ومتجر ومصنع معالجة المنتجات".

يمكن لزوار مزرعة "وندر فارم" تجربة الزراعة والاستمتاع بأطباق الطماطم أو شراء منتجات فريدة مثل "طماطم ميسو" أو حتى "آيس كريم الطماطم" المصنوعة في مزرعة موتوكي.

يقول موتوكي "بعد الزلزال تواصلت مع العديد من الأشخاص، وقع الجميع في حب منتجات فوكوشيما. واعتقد الكثير منهم أنه من العار عدم إمكانية شحن مثل هذه المنتجات اللذيذة وذات الجودة العالية إلى الخارج".

أصبحت مزرعته الآن "مركزًا إقليميًا زراعيًا" حيث يأخذ المزارعون المحليون خضرواتهم الطازجة لبيعها أو تحويلها إلى منتجات طبخ.

مثل مطبخ الشيف الفرنسي دومينيك كوربي صاحب مطعم مختص في الأكل الفرنسي-الياباني، والذي يستخدم طماطم مزرعة "وندر فارم" لتحضير أطباقه.

بدأ دومينيك العمل مع منتجي فوكوشيما عام 2010. وقبل أيام قليلة من وقوع الكارثة زار المنطقة، وأثر عليه خبر حدوث الزالزال فحاول جهاد المساهمة في إعادة انعاش نشاط الزراعة في فوكوشيما.

ويقول "إنها واحدة من أغنى مناطق اليابان من حيث الإنتاج. يمكنك أن تأكل 100 بالمئة بأمان. لقد شهدت كل خطوات معالجة المنتجات، إنه أمر لا يصدق. أعتقد أنه يمكن تناول منتجات فوكوشيما بمتعة وحب للطعام".

شارك هذا المقال

مواضيع إضافية

"العدو هو المعلومات الكاذبة": قادة العالم والشركات يبحثون في الأمن السيبراني في الرياض

"إينو" مشروع بحثي واعد لجامعة هونغ كونغ للعلوم والتكنولوجيا بالتعاون مع مراكز بحث دولية