Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

البابا فرنسيس يكشف إصابته "بالتهاب رئوي حاد وقوي" في آذار/مارس

البابا فرانسيس خلال رحلة العودة من المجر إلى الفاتيكان 30/04/2023
البابا فرانسيس خلال رحلة العودة من المجر إلى الفاتيكان 30/04/2023 Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بعد خروجه من المستشفى مطلع نيسان/أبريل، شارك البابا فرنسيس في إحياء احتفالات عيد الفصح.

اعلان

كشف البابا فرنسيس الأحد أن الوعكة الصحية التي تعرض لها في أواخر آذار/مارس كانت عبارة عن "التهاب رئوي حاد وقوي"، مؤكدا عزمه على مواصلة الرحلات إلى الخارج، وذلك في تصريحات خلال عودته من المجر الأحد.

وكان مصدر في الفاتيكان أفاد في 29 آذار/مارس أن البابا فرنسيس البالغ 86 عاما، أدخل المستشفى لإجراء "مزيد من الفحوص الطبية"، قبل أن يعلن الكرسي الرسولي إصابته بـ"عدوى في الجهاز التنفسي"، ولاحقا معاناته من "التهاب معدٍ في الشعب الهوائية".

إلا أن البابا فرنسيس كشف لصحافيين رافقوه في رحلة العودة إلى روما من بودابست، أنه عانى التهابا رئويا.

وقال "شعرت بألم قوي في ختام المقابلة العامة" مع المؤمنين في 29 آذار/مارس، مضيفا "لم أفقد الوعي لكنني أصبت بحمّى عالية... والطبيب نقلني على الفور إلى المستشفى".

وأضاف أنه عانى "التهابا رئويا حادا وقويا في الجزء السفلي من الرئة".

وخرج البابا من المستشفى في الأول من نيسان/أبريل بعدما أمضى ثلاثة أيام يتلقى العلاج. ومازح صحافيين ومؤمنين انتظروه لدى خروجه بالقول إنه ما زال "على قيد الحياة".

ويتابع البابا فرنسيس بشكل دائم فريق طبي في الفاتيكان وكذلك خلال رحلاته إلى الخارج. وهو خضع في العام 1957 عندما كان في الحادية والعشرين، لجراحة أزيل خلالها جزء من إحدى رئتيه، لكنه قال إنه تعافى تماما.

وعانى الحبر الأعظم الأرجنتيني من مشاكل صحية متزايدة في الأعوام الأخيرة، وأدخل المستشفى مرتين منذ 2021.

وبعد خروجه من المستشفى مطلع نيسان/أبريل، شارك البابا فرنسيس في إحياء احتفالات عيد الفصح.

وقال بشأن وعكته الأخيرة "تجاوب الجسم بشكل جيد مع العلاج، الحمد لله".

وردا على سؤال بشأن رحلاته المقبلة، أكد عزمه على زيارة لشبونة مطلع آب/أغسطس لمناسبة اليوم العالمي للشباب.

وأضاف "آمل بأن أتمكن من القيام بذلك"، ممازحا بأن برنامجه الذي يتضمن لاحقا رحلتين إلى مدينة مارسيليا الفرنسية ومنغوليا "يبقيني أتحرك".

ويعاني البابا الذي يشغل السدة البابوية منذ العام 2013، مشاكل صحية مزمنة، وبات يستخدم كرسيًا متحركًا بسبب آلام في الركبة. وفي تموز/يوليو 2021، خضع لعملية جراحية في القولون.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

البابا فرنسيس يستقبل بابا الاقباط تواضروس الثاني في الفاتيكان

إسرائيل تمدد اعتقال الناب الأردني عماد العدوان بزعم تهريب السلاح والذهب إلى الضفة الغربية

عداء بلغاري يعيش في صندوق زجاجي بهدف دعم الشباب المدمنين