Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

السلطات الليبية تعلن إنقاذ مهاجرين في الصحراء قرب الحدود مع تونس

الشرطة الليبية تغيث أحد المهاجرين
الشرطة الليبية تغيث أحد المهاجرين Copyright MAHMUD TURKIA/AFP or licensors
Copyright MAHMUD TURKIA/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعلنت السلطات الليبية الأحد أنّها أنقذت في منطقة صحراوية قرب الحدود مع تونس مهاجرين من جنوب الصحراء نقلتهم إلى هذا المكان النائي السلطات التونسية وأكّد عدد منهم أنّهم تُركوا فيه من دون ماء أو طعام أو مأوى.

اعلان

وقال حرس الحدود الليبية إنّهم عثروا في الأيام القليلة الماضية على ما لا يقلّ عن ستّة رجال ومجموعة من النساء والأطفال، متروكين لمصيرهم تحت أشعة الشمس ووسط درجات حرارة تزيد عن 40 درجة مئوية.

وكان هؤلاء المهاجرون تائهين في منطقة غير مأهولة بالقرب من منطقة العسة، على بُعد حوالي 150 كيلومترًا جنوب غرب طرابلس وعلى بُعد حوالي 15 كيلومترًا من الحدود الليبية-التونسية.

وأضاف حرس الحدود أنّهم عثروا الأحد في وسط الصحراء على مهاجرين يستظلّون شجرة أوكاليبتوس.

وقال مسؤول في حرس الحدود "اكتشفنا مجموعة أخرى (من المهاجرين) بها أطفال ونساء"، مشيراً بيده إلى الحدود التونسية البعيدة مئات الأمتار.

وقال مهاجر عُثر عليه السبت "عشنا في (العاصمة) تونس ثم في جرجيس (وسط شرق). طردتنا الشرطة التونسية إلى ليبيا".

وأضاف أنّه يرغب في العودة إلى تونس حيث لا تزال زوجته وطفلاه.

MAHMUD TURKIA/AFP or licensors
المهاجرون في عرض الصحراءMAHMUD TURKIA/AFP or licensors

وفي أعقاب شجار بين سكّان تونسيين ومهاجرين من جنوب الصحراء أودى بحياة مواطن تونسي في الثالث من تموز/يوليو، طُرد مئات المهاجرين الأفارقة من صفاقس، ثاني أكبر مدينة في تونس ونقطة الانطلاق الرئيسية للهجرة غير الشرعية إلى أوروبا.

ونقلت السلطات الأمنية التونسية هؤلاء المهاجرين، بحسب منظمات غير حكومية، إلى مناطق صحراوية غير مأهولة تقع في شرق البلاد قرب ليبيا وفي غربها قرب الجزائر.

وأكّد الناطق الرسمي باسم "المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية" رمضان بن عمر أنّ ما بين 100 و150 من المهاجرين بينهم أطفال ونساء لا يزالون في مناطق حدودية مع ليبيا.

وأعلنت السلطات القضائية التونسية الثلاثاء العثور على جثتين لمهاجرين على الحدود مع الجزائر.

MAHMUD TURKIA/AFP or licensors
مأوى للمهاجرينMAHMUD TURKIA/AFP or licensors

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، غرقت ليبيا في انقسامات ونزاعات سياسية، وصارت منطقة عبور متقدمة للمهاجرين الراغبين بالوصول خلسة إلى الشواطئ الأوروربية.

وتتنافس على السلطة في ليبيا حكومتان، الأولى تسيطر على غرب البلد ومقرّها طرابلس ويرأسها عبد الحميد الدبيبة وشُكّلت إثر حوار سياسي مطلع 2021، وأخرى تسيطر على شرق البلاد ويرأسها أسامة حمّاد وهي مكلّفة من مجلس النواب ومدعومة من المشير خليفة حفتر.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

القضاء الإسرائيلي يأمر الحكومة بأن تعيد لصياد من غزة قاربه

ليبيا تلقي القبض على مسؤولين تورطوا في محاولة تهريب 26 طناً من الذهب

شاهد: إنقاذ 87 مهاجراً من الغرق قبالة سواحل ليبيا ونقلهم إلى إيطاليا