Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

"بيبسي الدم".. البرلمان الفنلندي يمنع المشروب الغازي في مطاعمه رداً على أزمة أوكرانيا

مشروب بيبسي في موسكو
مشروب بيبسي في موسكو Copyright Alexander Zemlianichenko/AP
Copyright Alexander Zemlianichenko/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أوقف البرلمان الفنلندي تقديم مشروب بيبسي في مطاعمه، بسبب استمرار الشركة الأم للمشروبات الغازية في بيع منتجاتها في روسيا، بعد أن أعلنت في مارس الماضي أنها ستعلق المبيعات والإنتاج والأنشطة الترويجية والإعلانية على خلفية الحرب على أوكرانيا.

اعلان

وذكرت هيئة الإذاعة العامة الفنلندية (Yle) يوم الثلاثاء أن منتجات شركة  بيبسيكو (PepsiCo) لم تعد متوفرة في مقر البرلمان.

ويأتي القرار في أعقاب شكوى تقدم بها عضو البرلمان المنتمي إلى الحزب الوسطي توماس كيتونين، الذي طلب يوم الإثنين من البرلمان "أن يكون قدوة" من خلال وقف بيع ما أطلق عليه تسمية "بيبسي الدم".

وفي الأسبوع الماضي، أضيفت شركة بيبسيكو إلى قائمة الشركات الخاصة التي تعتبرها أوكرانيا "رعاة حرب" للعدوان الروسي.

وكانت شركة الأغذية والمشروبات "بيبسيكو" قد أوقفت تصنيع مشروبات بيبسي وسفن أب وماونتن ديو في روسيا في سبتمبر الماضي، لكن هذه المشروبات الغازية لا تزال متوفرة على نطاق واسع في البلاد، بل وتضاعفت أرباحها أربع مرات العام الماضي.

ولم يفرض الغرب عقوبات على الأغذية والمشروبات ضمن الإجراءات واسعة النطاق التي تهدف لمعاقبة روسيا على تدخلها في أوكرانيا، لا أن استمرارية توافر المنتجات تعكس مدى تعقيد الانسحاب من واحدة من أكبر دول العالم، ففي عام 2021، كانت روسيا ثالث أكبر سوق لشركة بيبسي، التي مقرها نيويورك، بعد الولايات المتحدة والمكسيك.

كما يتواصل إنتاج شركة كوكاكولا المنافسة في روسيا، بعدما أعلنت في مارس أنها ستعلق عملياتها.

وقالت بيبسيكو في مارس إنها ستواصل بيع الضروريات اليومية، مثل الحليب ومنتجات الألبان الأخرى وحليب وأغذية الأطفال في روسيا. وتعمل الشركة في روسيا منذ أكثر من 60 عاما وكانت منتجاتها واحدة من المنتجات الغربية القليلة المسموح بها في الاتحاد السوفييتي قبل انهياره.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قرب الهجمات الروسية من الموانئ الأوكرانية على نهر الدانوب يثير مخاوف رومانيا

توقيف قياديين بارزين في حزب النهضة في تونس

أمام مكاتب التصويت البريطانية ناخبون وكلابٌ أيضا.. مواقع التواصل تحتفي بالحدث