Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: إجماع لدى الإسرائيليين بإستئناف الحرب في غزة وتأكيدهم بعدم "وجود خيار آخر"

صور للرهائن الإسرائيليين الذين تحتجزهم حماس
صور للرهائن الإسرائيليين الذين تحتجزهم حماس Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

توعد المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية إيلون ليفي حركة حماس بـ"ضربة قاضية"، بعد ساعات على انتهاء الهدنة في قطاع غزة واستئناف الأعمال العسكرية.

اعلان

يبدو أنه لا يوجد هناك "خيار آخر" وعلى الجيش "أن يقوم بكل ما يمكن القيام به"، كما أوضح عدد من الإسرائيليين في تل أبيب بشأن استئناف الحرب، مع تجدد القتال بين إسرائيل وحماس بعيد انتهاء الهدنة التي استمرت سبعة أيام.

وتوعد المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية إيلون ليفي حركة حماس بـ"ضربة قاضية"، بعيد ساعات على انتهاء الهدنة في قطاع غزة واستئناف الأعمال العسكرية.

قال أفيف دينور وهو إسرائيلي من تل أبيب : "أظن أن حماس لم تترك أي خيار أمام الجيش الإسرائيلي ودولة إسرائيل سوى العودة إلى توجيه ضربة إلى غزة، لأنهم انتهكوا وقف إطلاق النار وأطلقوا الصواريخ هذا الصباح على جنوب ووسط البلاد. لا يوجد خيار آخر. و الأهم هو إعادة الأسرى، كل أبناء المنطقة من أطفال ونساء وجنود، نحن بحاجة إلى إعادتهم الآن، شكراً جزيلاً لكم".

أما نوا ساد، فقالت: "الحرب يجب أن تستمر على أية حال، في لحظة أو في أخرى، لأن حماس لم تنته بعد. وعلينا إحضار أكبر عدد ممكن من الرهائن بأي شكل من الأشكال، سواء من إذا كان الأمر من خلال التنسيق معهم أو من خلال الحرب ضدهم. إن الشيء الأكثر أهمية هو تحريرهم وعودتهم، وأحد أهداف الحرب هو إعادتهم أيضًا".

أوفير دارداري، الذي يشغل منصب مدير عام بإحدى المؤسسات أوضح: "لسوء الحظ، لا أعتقد أن لدينا خيارًا. بالطبع، الأولوية الأولى تكمن في إعادة جميع الرهائن، وبأي حال من الأحوال ليس لدينا أي خيارات أخرى. وبقدر وجود حماس هناك، علينا أن مواصلة القتال. نحن نعيش في يافا، ونؤمن بالطرق السلمية، والعيش معًا، ولكن في هذه اللحظة، عندما يكون لدينا مثل هذا العدو على الجانب الآخر من الحدود، لا يوجد لدينا خيار للأسف سوى القتال".

من جهته أكد هاي جوت، وهو مدير للخدمات اللوجستية: "أنا حقا لا أعرف. أنا رجل بسيط. هناك أشخاص أكثر ذكاء مني في الجيش والحكومة ويعرفون أفضل مني ما هو الأفضل للقيام به. أريد أن يأتي أصدقاؤنا وأطفالنا، نحن نريد العودة إلى إسرائيل. نريد أن نعيش في سلام ونفعل كل ما نحتاجه للعيش بسلام في إسرائيل وليس في أي مكان آخر. لذلك يجب عليهم أن يفعلوا كل ما يتعين عليهم القيام به ... لا أعرف".

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية، التابعة لحركة حماس قد أعلنت مقتل أكثر من 60 فلسطينيا في حصيلة مرشحة للارتفاع منذ انتهاء الهدنة المؤقتة الجمعة. وجاء في بيان "أحصت الوزارة أكثر من 60 قتيلا وعشرات الجرحى نتيجة القصف الجوي على المدنيين في القطاع منذ انتهاء الهدنة الإنسانية صباح الجمعة". 

وحملت حركة حماس إسرائيل مسؤولية استئناف الأعمال العسكرية مشيرة إلى أنها لم تستجب لعروض للإفراج عن المزيد من الرهائن خلال الليل. وأعلنت حماس في بيان "عرضنا تبادل الأسرى وكبار السن، كما عرضنا تسليم جثامين القتلى من الأسرى جراء القصف الإسرائيلي" مؤكدة رفض إسرائيل هذه العروض "لأنّ لديها قرارا مسبقا باستئناف العدوان الإجرامي".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

غزة وإسرائيل| الصور الأفضل والأكثر تأثيرا.. التقطت في قلب الحرب على حافة الموت والحياة

شاهد: بعد انتهاء الهدنة.. قتلى وجرحى في قصف استهدف مخيم رفح جنوب قطاع غزة

"المسيّرة يافا".. كيف نجح الحوثيون في الوصول إلى تل أبيب ولماذا فشلت الدفاعات الجوية بإسقاطها