Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

نيران تأتي على البرلمان الكيني إثر اقتحامه من آلاف المحتجين الغاضبين وعديد الجثث ملقاة خارج المبنى

متظاهر يتحدى الشرطة الكينية وقد كان يحتج ضد قانون جديد للضرائب - نيروبي. 2024/06/25
متظاهر يتحدى الشرطة الكينية وقد كان يحتج ضد قانون جديد للضرائب - نيروبي. 2024/06/25 Copyright AP
Copyright AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

قتل متظاهرون وأصيب آخرون في احتجاجات شهدتها مختلف المناطق في كينيا، ضد المقترحات الضريبية التي قدمتها إدارة الرئيس ويليام روتو في تشريع ميزانيتها السنوية. ويعتبر المتظاهرون أن الزيادات الضريبية ستلحق الضرر بالاقتصاد وترفع تكاليف المعيشة للشعب الكيني الذي يكافح بالفعل لتغطية نفقاته.

اعلان

اشتعلت النيران في جزء من مبنى البرلمان الكيني يوم الثلاثاء، مع اقتحام آلاف المحتجين على مشروع قانون المالية الجديد وفرار المشرعين، في أكبر هجوم مباشر على الحكومة منذ عقود. وشاهد الصحفيون جثثا خارج المجمع، حيث فتحت الشرطة النار.

وكان المحتجون قد طالبوا المشرعين بالتصويت ضد مشروع القانون الذي يفرض ضرائب جديدة على بلد، هو المركز الاقتصادي لشرق أفريقيا، حيث يتصاعد الإحباط بسبب ارتفاع تكاليف المعيشة منذ سنوات.

وتغلب المحتجون، وكثير منهم من الشباب، على الشرطة لدخول البرلمان بعد فترة وجيزة من تصويت المشرعين على تمرير مشروع القانون.

"نحن قادمون"

فرّ المشرعون عبر نفق، لكن المتظاهرين سمحوا للمشرعين المعارضين الذين صوتوا ضد مشروع القانون بالخروج من المبنى المحاصر. وقد لُفّ أحد القتلى بالرصاص بعلم كينيا وحُمل بعيدًا.

كما اشتعلت النيران لفترة وجيزة في مكتب حاكم نيروبي، وهو عضو في الحزب الحاكم. يقع المكتب بالقرب من البرلمان. واستخدمت الشرطة خراطيم المياه لإطفاء الحريق. وسُمع المتظاهرون وهم يهتفون "نحن قادمون لكل سياسي".

كما أطلقت الشرطة أيضًا الذخيرة الحية وألقت قنابل الغاز المسيل للدموع، على المتظاهرين الذين سعوا للعلاج في خيمة طبية أقيمت في كنيسة بالقرب من مجمع البرلمان.

نشرت لجنة حقوق الإنسان في كينيا مقطع فيديو لضباط الشرطة وهم يطلقون النار على المتظاهرين وقالت إنهم سيخضعون للمساءلة.

كينيون في هايتي.. تحد قانوني

وصل المئات من ضباط الشرطة الكينية، المتهمون منذ فترة طويلة بارتكاب انتهاكات من قبل هيئات مراقبة حقوق الإنسان وغيرها، يوم الثلاثاء إلى هايتي لقيادة قوة متعددة الجنسيات مدعومة من الأمم المتحدة ضد العصابات القوية التي تسيطر على البلاد. ويواجه نشر هذه القوة تحديًا قانونيًا في كينيا، لكن حكومة الرئيس ويليام روتو مضت قدمًا في نشر هذه القوة، وذلك بفضل الرئيس الأمريكي جو بايدن.

كان روتو خارج نيروبي يوم الثلاثاء لحضور معتكف للاتحاد الأفريقي، وقد قال يوم الأحد إنه فخور بالشباب الذين خرجوا لممارسة واجبهم الديمقراطي، وقال إنه سيشارك الشباب في التعبير عن مخاوفهم.

كان من المتوقع أن يوقع روتو على مشروع قانون المالية ليصبح قانونًا هذا الأسبوع. أمامه أسبوعان للتصرف.

ويبدو أن احتجاجات يوم الثلاثاء كانت آخذة في الانتشار. أحرق المتظاهرون مكاتب الحزب الحاكم في إمبو في وسط كينيا، حسبما ذكرت صحيفة ذا نيشن.

تهديدات

وأصدرت وسيلة إعلامية أخرى، وهي قناة "كي تي أن" (KTN)، بيانًا قالت فيه "تلقينا تهديدات من السلطات بإغلاقنا" مع استمرار التغطية.

ولقي شخصان حتفهما في احتجاجات مماثلة الأسبوع الماضي، ودقت منظمات المجتمع المدني ناقوس الخطر بشأن حملة قمع.

وقالت رئيسة جمعية القانون الكينية فيث أوديامبو يوم الثلاثاء إن 50 كينياً، بمن فيهم مساعدها الشخصي، قد "اختطفوا" من قبل أشخاص يعتقد أنهم من ضباط الشرطة.

ومن بين المفقودين من كان لهم صوت مسموع في المظاهرات، وقد تم اختطافهم من منازلهم وأماكن عملهم والأماكن العامة قبل احتجاجات الثلاثاء، وفقًا لمنظمات المجتمع المدني.

ولم يرد مسؤولو الشرطة على الفور على المكالمات الهاتفية التي تلتمس التعليق. وكان رئيس البرلمان موسى ويتانغولا قد وجه المفتش العام للشرطة بتقديم معلومات عن أماكن وجود من قيل إنهم اختطفوا.

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مقتل 40 شخصًا على الأقل بعد انهيار سد غرب كينيا وفقدان العشرات إثر انقلاب قارب جراء الفيضانات

حداد وطني في كينيا إثر مقتل قائد جيش البلاد في حادث تحطم مروحية صحبة تسعة عسكريين آخرين

إعادة تدوير نفايات بلاستيكية إلى أثاث مدرسي في كينيا