نسخة أوبرالية لاستكشاف القطب الجنوبي

بالمشاركة مع
نسخة أوبرالية لاستكشاف القطب الجنوبي
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

في أوائل القرن العشرين، السباق إلى القطب الجنوبي ادى إلى منافسة قاتلة. هذه الملحمة الماساوية وجدت لها مكاناً على مسرح الأوبرا. “القطب الجنوبي”

في أوائل القرن العشرين، السباق إلى القطب الجنوبي ادى إلى منافسة قاتلة.
هذه الملحمة الماساوية وجدت لها مكاناً على مسرح الأوبرا.

“القطب الجنوبي” عمل قُدم لأول مرة في العالم في دار الأوبرا البافارية في ميونيخ. نجمان عالميان بدور المستكشفين المتنافسين : الباريتون توماس همبسون يلعب دور النرويجي روألد أمندسن والتينور رولاندو فيجازون، دور البريطاني روبرت سكوت.

التينور رولاندو فيجازون:“هذان الرجلان يذهبان إلى المجهول في محاولة للعثور على آخر أرض بكر.
يدخلان في صراع مع ما يحيط بهما ، لكن في الوقت ذاته، نشاهد في هذه الأوبرا، يحتدم هذا الصراع ليصبح داخلياً لاستكشاف انفسهما.

الباريتون توماس هامبسون:“أمندسن مُصمم. انه واضح وحيوي، كثير التركيز ومنضبط. لذا، غنائي، انعكاس لهذا.” “بالنسبة لي، انه بطل حقاً. أنني معجب بما أنجزه في حياته.”

التينور رولاندو فيجازون:“سكوت مثالي. أعتقد أن سكوت وطني جدا، أكثر من أمندسن. يعتقد حقا أنه يفعل هذا من اجل ملكه وبلاده “. الباريتون توماس هامبسون، يقول:“هذا الانشغال المستمر بالآخر، أعتقد أنه ينبغي أن يُنظر اليه كشكل أساسي من الاحترام بين الاثنين.”

الملحن التشيكي ميروسلاف سرنكا، مؤلف هذه العمل، أراد أن يحكي قصة المتنافسين معاً على الرغم من انهما لم يلتقيان مطلقاً.
المخرج هانز نيونفيلس يُسلط الضوء عليهما معاً وفي آن واحد.

Incredible triumph last night at bay_staatsoper</a>! <a href="https://twitter.com/hashtag/BSOSouthPole?src=hash">#BSOSouthPole</a> <a href="https://t.co/RZOMPCAuBq">pic.twitter.com/RZOMPCAuBq</a></p>&mdash; Rolando Villazón (RolandoVillazon) 1 Février 2016

الملحن، التشيكي ميروسلاف سرنكا، يقول:“بالنسبة لي، أهم شيء كان الفضاء الزمني للقصة والقصة المزدوجة نفسها، هذا يعني لدينا فريقان في آن واحد، احدهما يوجد فيه سوى الباريتون والآخر لا يوجد فيه غير التينور”.

الباريتون توماس هامبسون، يقول:“هناك أوقات نشعر فيها بالبرد وبهذه الرياح، وهذا انجاز كبير في اللغة الموسيقية”.

أمندسن هو أول من وصل إلى القطب الجنوبي قبل سكوت بثلاثة وثلاثين يوما، في رحلة العودة، سكوت فقد حياته بشكل ماساوي في عاصفة ثلجية . التينور رولاندو فيجازون، يقول:“محاولة أظهار الكيفية التي تجمد فيها سكوت حتى الموت مثيرة للاهتمام . في الواقع، ما يحدث هو ان روح هذه الشخصية تصبح أصغر وأصغر وبهذه الطريقة تتوقف عن الغناء، وتبدأ بالكلام. لم تعد لديه سوى امنية واحدة هي الغناء.”

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

القارة القطبية الجنوبية مكان حقيقي

سالزبورغ تستضيف الجولة النهائية لجائزة هربرت فون كاراجان لقادة الأوركسترا الشباب

مهرجان سالزبورغ : منافسة فريدة لتتويج أفضل قائد موسيقي