Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

كيف تتخطى السوبرانو سونيا يونشيفا الحدود في أدوارها الجديدة؟

بالمشاركة مع
كيف تتخطى السوبرانو سونيا يونشيفا الحدود في أدوارها الجديدة؟
Copyright euronews
Copyright euronews
بقلم:  Katharina RabillonEuronews
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقال
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

إنها واحدة من أعظم السوبرانو في عصرنا ولا تتوقف عن مواجهة تحديات جديدة. تقوم سونيا يونشيفا بأول ظهور لها في دورين جديدين في ميلانو وفيينا وقد دعت ميوزيكا لمتابعتها خلف الكواليس.

نجمة أوبرا تجسد كل أدوارها بشغف. كيف تلائم سونيا يونشيفا شخصية جديدة؟ سمحت لنا السوبرانو البلغارية بمتابعتها في هذه الرحلة التي اتسمت بالالتزام والعاطفة.

في ميلانو، توضح المغنية أنها تقوم "بتعلم قطعها الموسيقية بمفردها تقريباً". تدرسها من خلال العزف عليها بنفسها على البيانو. تقول: "إنها تساعدني كثيراً". وتشرح قائلة: "إنها لحظة حميمية للغاية لأنني أجرب ألواناً مختلفة".

في المدينة الإيطالية، تستعد سونيا يونشيفا لإعطاء الحياة، مجدداً، للبطلة المأساوية مادالينا في أوبرا "أندريا شينير" ، وهو دور تستعد له داخل دار الأوبرا الاسطوري لا سكالا.

يورونيوز
تعد سونيا يونشيفا أدوارها من خلال العزف على البيانويورونيوز

بروفة لخلق "هذا الاندماج الرائع لسحر الأوبرا"

قبل أسبوعين من العرض الأول، كانت منغمسة في جدول تدريبي مكثف والتحضير لـ "sitzprobe" أو البروفة جالساً.

يوضح قائد الأوركسترا ماركو أرميلاتو قائلاً: "إنها الفرصة الأولى للمغنين لسماع كيف تعزف الأوركسترا للوصول إلى هذا المزيج الرائع الذي هو سحر الأوبرا".

ويضيف: "عندما تعزف أوركسترا على الهواء مباشرة، يغني المغنون على الهواء مباشرة، فإنك تصنع هذا السحر، وفي التدريب، يمكنك أن تفهم بشكل أو بآخر كيف سيعمل الأداء".

تؤكد سونيا على أهمية التدريب مع الأوركسترا:  "إنه أمر مهم جداً لنا جميعًا لأنه عندما تكون على خشبة المسرح وترى الأوركسترا مع المايسترو، لا يمكنك أبداً الحصول على نفس الاتصال كما لو كنت قد ذهبت إلى الاستوديو وابتكرت الألوان المختلفة وطرق التنفس المختلفة معاً. إننا في مكان آمن نوعلً ما، حيث يمكننا أن نرتكب الأخطاء وألا نكون مثاليين، وهذه بروفة مهمة للغاية."

مادالينا.. "الحب النقي"

والخطوة المقبلة هي التدريبات على المسرح حيث يتعرف المغنون على المجموعة ويتدربون على الدخول والخروج.

تحكي الدراما قصة الشاعر الثوري أندريا تشينير الذي يقع في حب مادالينا لكن حبهما محكوم عليه بنهاية مدمرة.

 تقول سونيا يونشيفا: "الآن ما زلت أعمل على الشخصية لأنها بالنسبة لي قطعة جديدة تمامًا. لكن ما يمكنني قوله هو أنني معجبة حقًا بطريقتها في الحب، هذا الحب النقي الذي منحته لهذا الرجل وهي تحبه من كل قلبها وفي نهاية الأوبرا، سنرى أنها اختارت ألا تعيش بدونه. لذلك تموت معه، على الرغم من أن هذا لم يكن ما كان من المفترض أن تفعله. "

يورونيوز
سونيا يونشيفا في دور مادالينا على خشبة المسرح في لاسكالا في ميلانويورونيوز

"يجب أن تكون جديدة ولامعة وجميلة"

في عام 1896، حقق الملحن الإيطالي أومبرتو جيوردانو نجاحاً كبيراً في العرض الأول لتحفته الفنية في لا سكالا، أحد أرقى دور الأوبرا في العالم. مؤسسة ترك فيها أعظم المطربين بصماتهم.

تحتل لا سكالا أيضاً مكانة خاصة في قلب سونيا. هنا فازت في مسابقة الأوبرا الغنائية الشهيرة التي أوصلتها إلى النجومية في عام 2010.

اليوم، هي واحدة من أشهر السوبرانو في عصرنا وتؤدي ذخيرة واسعة. إنها ليلة العرض الأول لسونيا. الهدوء الذى يسبق العاصفة...

"لا يمكنني الانتظار. منذ هذا الصباح، أريد الصعود على خشبة المسرح، وأغني، وأصل إلى النهاية ثم يكون لدي وقت فراغ. لأنه يمثل الكثير من الضغط لبناء شخصية وتفسيرها لأول مرة، على وجه الخصوص. في أماكن مثل لا سكالا. أعتقد أن الجميع قد سمع كل اصدارات هذه الأوبرا التي يؤديها العديد من المطربين الآخرين. لذلك يجب أن تكون جديدة ومشرقة وجميلة "، تقول سونيا يونشيفا.

توقيعات بوتشيني مصدر إلهام

بعد أسابيع قليلة، بينما كانت لا تزال تقدم عروضها في ميلانو، تستعد سونيا يونشيفا لمغامرتها المقبلة: واحدة من أكثر الأدوار إثارة للإعجاب في ذخيرة السوبرانو، مدام باترفلاي لبوتشيني. لاستيعاب تاريخ هذا الدور الصعب وإيجاد الإلهام، ذهبت إلى أرشيف ريكوردي، الذي تأسس عام 1808. تجمع هذه المحفوظات التراث التاريخي لدار ريكوردي للنشر، التي اشترتها في عام 1994 مجموعة بيرتلسمان الإعلامية الألمانية والتي تضمن الآن الحفاظ عليها. هذه المجموعة الضخمة، التي تُعتبر الأكثر أهمية في تاريخ الأوبرا الإيطالية، تجمع 200 عام من الموسيقى، من فيردي إلى روسيني وبوتشيني.

مجموعة المؤلف الموسيقي الإيطالي، أعمال جياكومو بوتشيني هي الأكثر شمولاً والأغنى في العالم، كما أوضح بييرلويجي ليدا، المدير الإداري للأرشيف: "من المحتمل أن تكون مجموعة بوتشيني هي الأغنى والأكثر اكتمالاً. لدينا مدونات موسقية، لكن لدينا أيضًا تصميمات أزيار وسينوغراف، غالبًا لأول العروض الأوبرالية في العالم. لذلك نستطيع حقاً إعادة بناء هذه الروائع".

يورونيوز
سونيا يونشيفا مع أمينة المحفوظات ماريا بيا فيراريس، في أرشيف ريكوردي في ميلانويورونيوز

 تقول ماريا بيا فيراريس التي تعمل في ريكوردي:"جميع الوثائق رائعة، كل وثيقة يمكن أن تتحدث إلينا. كتب بوتشيني كل ما حدث على المسرح. شيء تعلمه من فيردي. كان فيردي يقوم بذلك ."

وهذا أمر مهم جداً بالنسبة للسوبرانو:"من الممتع جداً بالنسبة لي أن أرى أيضًا ملاحظات الملحن الذي يشرح كيف يجب أن أكون على المسرح. الآن لدي حجة قوية أمام المخرجين لأكون قادرة على أن أقول لهم:" أوه ، لا ، لا ، لا ، بوشيني من قال ذلك، تقول سونيا يونشيفا".

البحث عن مشاعر وألوان الجديدة

من ميلانو إلى فيينا، تنضم سونيا يونشيفا إلى الشخصية الأيقونية للغييشا Cio-Cio-San في هذه المأساة المدمرة، وهي قصة حب بلا مقابل يتردد صداها في جميع العصور.

تقول السوبرانو: "من الصعب للغاية إخفاء دموعي عندما أقرأ هذا العمل وأدرسه". وتضيف: "حاولت أن أغنيها عدة مرات في المنزل وكان من الرائع حقاً أن أرى مقدار المشاعر الموجودة".

يورونيوز
Cio-Cio-San سونيا يونشيفا بدور الغيشايورونيوز

"من الصعب إخفاءُ دموعي حين أقرأ وأدرس هذه المقطوعة. حاولت أن أغنيها عدة مرات في المنزل، المشاعر الموجودة مثيرة للإعجاب حقاً. عاطفياً، هي ضعيفة جداً لكنها قوية بشكل لا يُصدق أيضاَ. ما أعشقه فيها هو أنه عندما تقول شيئاً ما فإنها تفعله حقاً وعندما تؤمن بشيء تؤمن به حقاً. بالنسبة للفنان، من المهم تخطي الحدود والبحث عن أدوار جديدة . لقد أعطوني ألوانًا جديدة. وهذا شيء مذهل"، تقول سونيا يونشيفا.

شارك هذا المقال

مواضيع إضافية

المايسترو غوستافو دوداميل: الثقافة هي الهوية

سالزبورغ تستضيف الجولة النهائية لجائزة هربرت فون كاراجان لقادة الأوركسترا الشباب

مهرجان سالزبورغ : منافسة فريدة لتتويج أفضل قائد موسيقي