Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

أستوديو الأوبرا في زيورخ يخرّج جيلًا جديدًا من النجوم

بالمشاركة مع
المغنون في أستديو الأوبرا في زيورخ
المغنون في أستديو الأوبرا في زيورخ Copyright euronews
Copyright euronews
بقلم:  Andrea Buringيورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقال
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يُعتبر التدريب على الصوت ودروس الماجستير والمسرح أساس التدريس في أستديو الأوبرا بزيورخ.

أنهى بعض مغني الأوبرا الشباب دراستهم حديثًا، ولجأوا إلى "أستديو الأوبرا" في زيورخ لتكون انطلاقة لهم لبدء مسيرة غنائية كبيرة.

وكان من الضروري رصد عمل هؤلاء الشباب، لرؤية طريقة عملهم في أستوديو الأوبرا الدولي في زيورخ.

الجيل المقبل من نجوم الأوبرا الصاعدين

يعد التينور البريطاني ماكسيميليان لوري والسوبرانو السويسرية تشيلسي زورفلوه جزءًا من أستوديو الأوبرا الدولي في زيورخ، والذي تأسس في عام 1961، والذي يُعتبر الأول من نوعه ورائدًا للعديد من الأكاديميات اليوم.

وتشير زورفلوه إلى "أننا نتعلم هنا بشكل أساسي ما تدور حوله هذه المهنة، فالأمر لا يقتصر على التمثيل والغناء".

وتقول: "الأمر يتعلق بأمور شخصية أحيانًا، ما هي أهدافي؟ ما الذي أريد تحقيقه؟ إلى أين أريد أن أذهب في هذا المسار؟ عليك أن تخصص الوقت وتخطط لكل شيء بشكل جيد حقًا".

يورونيوز
أستوديو الأوبرا في زيورخيورونيوز

ويمثل أستوديو الأوبرا هذا انتقالًا مهمًا بين الجانب الدراسي والحياة المهنية لدى المغنين.

من هنا، يلفت نائب مدير أستوديو الأوبرا في زيورخ توماس بارثيل إلى أن "هذا المكان يمثّل جسرًا لهم، فنحن نمنحهم إمكانية التدريب كل يوم لمدة عام أو عامين، فيحصلون على تجربتهم معنا".

أسس التدريس في الأستديو

بأسلوب جميل وهادئ، يخلق المعلمون مساحة آمنة لهؤلاء الفنانين الشباب للتعبير عن أنفسهم، ولبدء مسارهم في غناء الأوبرا.

ويُعتبر التدريب على الصوت ودروس الماجستير والمسرح أساس التدريس في الأستديو بزيورخ.

وتقول المساعدة الإدارية في أستوديو الأوبرا ريناتا بلوم: "كيف يجب أن نحرّك أعيننا؟ كيف نتصرف على خشبة المسرح؟ كيف يجب أن نمشي ونتحرك؟ يجب على المتدربين أن يتعلموا كل ذلك هنا".

يورونيوز
التينور البريطاني ماكسيميليان لوري خلال تمثيل أحد الأدواريورونيوز

والتينور البريطاني ماكسيميليان لوري، الذي درس الغناء في أكسفورد ولندن، هو من بين 18 مغنيًا شابًا من جميع أنحاء العالم، حصلوا على فرصة للتعلم من الأفضل في هذا المكان.

ويشير إلى أن "الشيء الرئيسي هو وجود مدرسين يستثمرون فينا بشكل جيد، كما أننا نمتلك الوقت للتطوير دون ضغط التفكير في أنه يجب علينا أن نصعد على المسرح".

"نتدرب على كل شيء"

خلال جلسة مع مدير أستوديو الأوبرا، تتلقى "الكونترالتو" فريا أبفيلشتيدت المولودة في جنوب إفريقيا نصائح قيمة.

ويقول مدير أستوديو الأوبرا الدولي أدريان كيلي متحدثًا إلى جانب فريا: "أعتقد أنه قد يكون من الجميل جدًا أن تكون لديك هذه اللحظات للتركيز حقًا على صوتك. لكن ما أعتقد أنه سيساعدك أيضًا هو التأكد من أنك لا تفقدين الحركة، حتى ولو كانت بطيئة".

يورونيوز
"الكونترالتو" فريا أبفيلشتيدتيورونيوز

وتجيب فريا: "عندما أفكر كيف كنت أبدو قبل أن أبدأ دروس الغناء هنا، ألمس الفرق الذي أصبحت عليه الآن. كنت أكثر خجلًا مما أنا عليه الآن. لذلك أجد أنه بات من الأسهل بكثير عليّ أن أظهر بشخصيتي الحقيقية على المسرح. في هذا المكان نتدرب على كل شيء".

ويشير كيلي إلى أنه "يجب أن يكونوا أقوياء للغاية، يجب أن تكون لديهم القوة لبدء حياة مهنية صعبة. ولكي يشعرون بالراحة، من المهم بالنسبة لي أن يستمروا في التطور صوتيًا".

رحلة إلى وينترثور

بعد مرور شهرين من التدريب، توجهت فريا وتشيلسي إلى مدينة وينترثور السويسرية، لإعادة تقديم تحفة هاندل "سيرسي".

وتستند هذه الأوبرا إلى قصة زركسيس الأول من بلاد فارس وإحدى التحديات الصوتية التي خاضها.

وبالعودة إلى زيورخ، يستعد ماكسيميليان لوري للعرض الكبير لمسرحية روميو وجولييت، ولكن بقليل من التضحية.

ويقول: "كان علي أن أحلق لحيتي للعب دور بنفيليو في عرض روميو. كان لدي لحية كبيرة لكنهم أرادوا أن تبدو الشخصية أصغر سناً".

بالنسبة للعديد من المغنين الشباب، هذه هي تجربتهم المهنية الأولى مع الأفضل على خشبة المسرح، وهي فرصة استثنائية.

يلتقي ماكسيميليان مع التينور الفرنسي الشهير بنجامين بيرنهايم الذي بدأ أيضًا مسيرته في أستوديو الأوبرا بزيورخ حديثًا.

ويشير بيرنهايم، وهو واقف إلى جانب ماكسيميليان، إلى أن "هناك أشياء كثيرة مفيدة جدًا، وكنت محظوظًا لأنني تمكنت من الغناء مبكرًا جدًا، وسمحت لي الفرصة في السابق أن أغني إلى جانب هؤلاء العمالقة وأتعلم ولو بغنائي جملة صغيرة معهم".

تجربة فريدة

يتشارك ماكسيميليان وبنجامين المسرح في إنتاج جديد لروميو وجولييت.

ويقول التينور الفرنسي: "بالنسبة لي، كان أستوديو أوبرا زيورخ تجربة غير عادية. بعبارة أخرى، كل مساء، في كل عرض، كان هناك نجم واحد على الأقل على خشبة المسرح".

ويضيف: "في إحدى الأمسيات، كان هناك رينيه فليمينغ وسيسيليا بارتولي وجوناس كوفمان وبيوتر بيكزا".

ويتابع قائلًا: "ما أعطاني إياه هذا المكان كان نوعًا من المستوى العالي جدًا، وأقول لنفسي دائمًا، هذا هو المستوى الذي أريد الوصول إليه، لذلك سأضطر إلى العمل دائمًا".

يورونيوز
التينور الفرنسي الشهير بنجامين بيرنهايميورونيوز

ويلفت ماكسيميليان إلى أن "مشاهدة أعمال بنجامين بيرنهايم أمر لا يصدق. لا يقتصر الأمر على العروض فحسب، بل في عمليات التدريب ومعرفة كيفية تعامله مع الأشياء بشكل مختلف، وكيف تضيف العروض تألقًا إضافيًا له".

وتمثل شخصية جولييت نجمة السوبرانو الفرنسية جولي فوكس التي تحب مشاركة الأضواء مع الفنانين الصاعدين.

وتقول: "أعتقد أن كل المنتجين يرغبون بأن يكون معهم أحد أعضاء أستديو الأوبرا. أجد دائمًا أنهم يجلبون الطاقة والحماس والتواضع. أكون دائمًا سعيدة عندما أتعامل في الإنتاج مع أحد أعضاء هذا المكان".

عرض وينترثور الأول

بالعودة إلى وينترثور، بدت الشابتان بمزاج رائع، خلال البروفات التي تسبق العرض الأول الكبير.

وتشير تشيلسي زورفلوه إلى أن "روح الفريق جيدة حقًا. نحن مجموعة جيدة، فرقة رائعة. نحب بعضنا البعض، نتناول الطعام والقهوة معًا دائمًا".

أما فريا أبفيلشتيدت فتوضح أن "هناك تقليدًا يتمثل في إحضار بعض الهدايا الصغيرة في العرض الأول. فنعطي الزملاء الشوكولاتة والبسكويت والحرف اليدوية الصغيرة في كثير من الأحيان".

ولتشجيع زميلاته، توجه ماكسيميليان إلى المسرح لمشاهدة اليوم الأول من العرض.

ويقول: "سيكون من الجيد الذهاب ومعرفة ما كان زملاؤنا يعملون عليه خلال هذه الفترة".

وبعد انتهاء العرض، توضح زورفلوه "أنني أرى مستقبلي بشكل إيجابي للغاية حيث يمكنني الغناء في أماكن كنت أحلم بها في السابق".

كما تقول فريا أبفيلشتيدت: "لقد تمكنت بالفعل من تعلم الكثير هنا. لطالما اعتقدت أنني يجب أن ألعب دورًا معينًا على المسرح".

وتضيف: "شعرت دائمًا بالغرابة قليلاً لأنني اعتقدت أنه كان علي التظاهر على خشبة المسرح. لكن في الواقع، الأمر معكوس تمامًا".

شارك هذا المقال

مواضيع إضافية

كواليس أوبرا "Champion" التي تحكي قصة الملاكم الأسطوري إميل غريفث

منع أفغانيات من مغادرة البلاد بعد حصولهن على منحة للدراسة في الإمارات

سالزبورغ تستضيف الجولة النهائية لجائزة هربرت فون كاراجان لقادة الأوركسترا الشباب