المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تغير المناخ يهدد مدينة لوباك الألمانية المدرجة ضمن مواقع التراث العالمي

euronews_icons_loading
تغير المناخ يهدد مدينة لوباك الألمانية المدرجة ضمن مواقع التراث العالمي
حقوق النشر  euronews
بقلم:  Jeremy Wilks  & يورونيوز
حجم النص Aa Aa

كيف يمكن حماية مواقع التراث العالمي من تغير المناخ؟ مراسل يورونيوز جيريمي ويلكس أعد تقريرا من مدينة لوباك التاريخة في ألمانيا، حيث تقول منسقة التراث العالمي في لوباك كاتارينا فوجيل، إنه من المهم أن تكون المدينة محمية، وأن يتم في الآن نفسه التعامل مع التراث بمسؤولية.

تطلعنا أحدث البيانات من خدمة كوبرنيكوس بكل ما يتعلق بتغير المناخ. هذه هي المرة الرابعة التي تسجل فيها خلال شهر يونيو/حزيران أعلى درجة حرارة بنسبة 0.2 درجة، فوق متوسط الدرجات المسجلة بين سنوات 1991 – 2020.

©
يورونيوز©

حرارة استثنائية

وكان الشهر استثنائيا بسبب سلسلة من موجات الحر. لقد شهدت سيبيريا درجات حرارة أعلى من المتوسط، إذ سجل في منطقة ياقوتسك خلال شهر حزيران/يونيو رقم قياسي جديد بلغ 35.1 درجة.

وكان شهر حزيران/يونيو في فنلندا الأكثر ارتفاعا لدرجات الحرارة، وسجلت هيلسنكي رقما قياسا خلال ذلك الشهر بلغ 31.7 درجة.

بعد ذلك كان شهر حزيران/يونيو أحر شهر في أمريكا الشمالية، حيث دمرت الحرائق غابات ليتون في كندا، بعد أن سجلت أعلى درجة على الإطلاق في كندا بلغت 49.6 درجة.

جيريمي ويلكس
يورونيوزجيريمي ويلكس

وفي أوروبا لوحظ في فنلندا ودول البلطيق، أن المنطقة كانت أكثر دفئا من المتوسط خلال الشهر الماضي، ثم أضحى الجو أكثر برودة من المتوسط عبر البحر الأسود وشبه الجزيرة الأيبيرية.

وبالنظر إلى حالة الاختلال المرتبطة بنزول الأمطار سجل هطول نسبة أكبر، أكثر من المتوسط عبر البحر الأسود مرة أخرى وأوروبا الغربية.

تغير المناخ يهدد مواقع التراث

في خضم هذه التغيرات، تواجه مواقع التراث العالمي التابعة لليونسكو التهديد الناجم عن تغير المناخ، ومدينة لوباك في ألمانيا معنية بهذا التهديد، وهي مكان يشقه نهر تراف، وغير محمي من بحر البلطيق القريب. وكان موقع المدينة يعكس أهميتها كمركز تجاري في العصور الوسطى، لكنها أصبحت اليوم عرضة لارتفاع مستوى المياه.

وترغب سلطات المدينة في التمع بهذا الميراث لقرون أخرى، ما يعني مواجهة تغير المناخ، في وقت اجتاحت ألمانيا في الأيام الأخيرة فيضانات مدمرة.

وتقول منسقة التراث العالمي كاتارينا فوجيل إنه يتم الآن تقييم المخاطر. وتضيف فوجيل قائلة: "نحن لا نتحدث فقط عن الفيضانات عندما يرتفع مستوى مياه سطح البحر، وإنما نتحدث أيضا عن هطول الأمطار الغزيرة، كما نتحدث عن الجفاف الشديد. هذه هي المسائل التي يتم التعامل معها الآن، أو بدأ العمل عليها بالفعل".

تعد الفيضانات مشكلة تتصاعد حدتها. ويقدم أستاذ الهندسة الساحلية في جامعة روستوك المشورة، إلى المدينة فيما تعلق بالمخاطر المستقبلية، اعتمادا على سيناريوهات المناخ والسجلات التاريخية.

ويقول آرنس: "نرى هنا علامة ارتفاع منسوب المياه خلال موجة عواصف 1872، وكانت أعلى موجة عواصف في الألفية الماضية. وإذا تصورنا الآن أن مستوى مياه سطح البحر سيرتفع بنحو متر وربما متر ونصف خلال قرن آخر، فهذا يعني أننا سنصل إلى أعلى مستوى يمكن أن نتوقعه هنا".

يثير الاستعداد لمثل هذه الآثار المترتبة عن تغير المناخ العديد من الأسئلة، إذ أن الدفاعات المضادة للفيضانات يمكن أن تدمر جمال المدينة التاريخية، وتعرض وضعها على قائمة اليونسكو للخطر. ولكن هناك إجراءات ينبغي اتخاذها.

في هذا السياق يضيف آرنس القول: "عندما ننظر إلى هذه المنطقة، نرى أننا أمام مساحة ضيقة نسبيا، وبسبب ذلك لا نجد مرونة عندما يتعلق الأمر بتطوير أو تثبيت آليات الحماية، ويعني ذلك أن الشيء الوحيد الذي يمكننا فعله هو منع ارتفاع المياه من بلوغ نهر "تراف"، أو التفكير في عنصر وقائي مثل جدار الحماية من الفيضانات".

وفيما تدرس المدينة خياراتها، يستعد السكان لما هو آت، ويقوم يان دوميير وهو من أهالي المدينة، بترميم منزل يعود تشييده إلى نحو ستة قرون، بتركيب مضخات الصرف وحواجز الفيضانات.

وأعرب دوميير عن قلقه من ارتفاع مستوى مياه سطح البحر والفيضانات، قائلا إن الماء يرتفع سنويا بمعدل مليمترين أو ثلاثة، بينما الأطفال يكبرون، ولا يعرف ما الذي سيحدث خلال خمسين عاما.